الأربعاء 17 أغسطس 2022
فن وثقافة

كمال كاظمي: لست راضيا عن المشهد الثقافي المغربي.. إننا متأخرون

كمال كاظمي: لست راضيا عن المشهد الثقافي المغربي.. إننا متأخرون كمال كاظمي

صرح الممثل المغربي كمال كاظمي، في حوار خص به جريدة "أنفاس بريس"، بأنه غير راض عن المشهد الثقافي والفني بالمغرب، إذ يرى أنه مازال متأخرا ويلزمه مشروع ثقافي قوي ليعبر عنه، وأن الوزارة الوصيفة ينبغي أن تفكر بعمق في الوضعية الثقافية للبلاد وتبذل قصارى جهدها للنهوض بالمستوى الثقافي والفني المغربي.

 

وكشف كاظمي عن جديد أعمال الفنية، وهو عمل سيصدر قريبا بالتعاون مع مسرح محمد الخامس بعنوان "مولا نوبا". وقد أنهى مؤخرا مسرحية "بضاض" مع زكريا الحلو، و كان قد انتهى من تصوير مسلسل في سنة 2021، يحمل اسم "بيا ولا بيك" مع المخرج مراد الخوضي، وهو عمل تلفزيوني يتمنى أن يروق للمشاهد المغربي.

 

وقال الفنان المراكشي إن سنة 2021 لا تختلف عن سنتي 2019 و2020، نظرا للظروف الوبائية التي يعيشها العالم، إلا أن العام الواحد والعشرين من الألفية الثانية كان بمثابة انفراج مع الإبقاء بالطبع على الحيطة والحذر. مضيفا أنه في السنة المنصرمة، كان دائما ما يترقب القرارات المترتبة عن التغيرات المستمرة للحالة الوبائية، وأنه كان قلقا حيال مصير أعماله وخائفا من أن يتوقف التصوير بسبب ظهور إصابات بالفيروس داخل فريق العمل، لكن بفضل الله مرت الأمور بسلام.

 

وقال كاظمي إنه يتمنى أن تعود الحياة إلى طبيعتها في السنة الجديدة، ولما لا تصبح أفضل مما كانت عليه، وتعرف بلادنا انخفاضا في نسبة البطالة، ويعود إقبال الشباب على دور الشباب التي لعبت دورا مهما في تكوين نخبة من الأسماء البارزة في الساحة الفنية.

 

وتابع الممثل المغربي أنه من الضروري عودة المخيمات، فهي ستساعدنا إلى جانب كل ما سبق ذكره على تذوق الطعم الصحيح والجميل للحياة الذي افتقدناه بسبب الجائحة، فهذه الأخيرة جعلتنا نطرح أسئلة كثيرة ونعيد النظر في مجموعة من الأمور.

 

وذكر كمال كاظمي في ذات الحوار، أنه حاليا مدمن على مجلة "زمان" لما تتضمنه من مقالات مفيدة صححت بها عدة معلومات مغلوطة كانت لديه، وأن آخر قراءته كانت عبارة عن مجموعة مقالات تاريخية حول المغرب في أواخر القرن التاسع عشر، فهو يحبذ المطالعة عن تاريخ المملكة المغربية، فما كتب عن تاريخ المملكة يعد بمثابة كنز ثمين يتمنى من صناع الدراما المغربية السير في اتجاه تقديمه للمشاهد المغربي.

 

أما عن آخر ما شاهده الممثل المبدع، فأجاب معبرا عن إعجابه الكبير بعمل لم تسنح له فرصة بمشاهدته لكن صديقا حدثه عنه، وهو عمل يتناول الحقبة التي عاش فيها الصحابي عمر بن الخطاب، أخرجه الراحل حاتم علي الذي لطالما حلم كاظمي بالاشتغال معه.