الاثنين 16 مايو 2022
خارج الحدود

إندونيسيا.. هل دقت ساعة التطبيع مع إسرائيل؟

إندونيسيا.. هل دقت ساعة التطبيع مع إسرائيل؟

في غياب علاقة دبلوماسية تجمع البلدين، مازال غالبية الإندونيسيين ينظرون إلى إسرائيل نظرة سلبية، لتكون واحدة من أكثر التصورات رفضا لإسرائيل في آسيا، في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة الأمريكية جهودا دبلوماسية لتطبيع العلاقة بين إسرائيل وبلد ملياري مسلم ومسلمة.

 

 ولإقامة علاقة دبلوماسية بين إندونيسيا وإسرائيل، وضعت الولايات المتحدة الامريكية تحفيزات ومساعدات مالية بالملايير من الدولارات، فيما "جاكارتا" ظاهريا لا تقيم أي علاقة رسمية مع "تل أبيب" مع الإبقاء على العلاقة التجارية والسياحية المتنامية بين البلدين وزيارة رجال الأعمال الإسرائيليين لإندونيسيا.

 

منذ سنوات عديدة لم يكن هناك أي لقاء علني بين أي ممثل إسرائيلي مع أي جهة أو مسؤول إندونيسي، وخاصة على المستوى الرفيع؛ لكن عدسات وسائل إعلام رصدت على هامش منتدى "حوار المنامة" للأمن الإقليمي، المنعقد بالبحرين، في النسخة الـ 17 يوم السبت 20 نونبر 2021، الذي يشارك فيه وزير الدفاع الأمريكي، لقاء علنيا بين رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ووزير الدفاع الإندونيسي، أحالته توقعات المراقبين على أن هذا اللقاء قد يكون إشارة إلى حدوث تقارب ومفاوضات بين البلدين على إيقاع بداية لوضع خطط فعلية للتطبيع.

 

لكن سلطات جاكرتا مازالت تراقب عن كثب ردود أفعال المنظمات الإندونيسية غير الحكومية، خاصة بعد خروجها بتصريحات قوية قبل سنة، عقب اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، واصفة إياه آنذاك بـ "الجريمة التي تضر القضية الفلسطينية". وكانت العلاقات بين إسرائيل وإندونيسيا قد شهدت تطورا ملحوظا إبان فترة حكم الرئيس الإندونيسي الأسبق عبد الرحمن واحد، إلا أن هذه العلاقة واجهت معارضة شعبية واسعة أرغمت الحكومة على التراجع عنها.

 

وفيما قالت وسائل إعلام إندونيسية أن جاكرتا لن تعترف لحد الآن بإسرائيل ما دامت مطالب إقامة دولة فلسطينية لم تتحقق، ولا توجد أي خطة لإقامة علاقات مع إسرائيل، ومادام  الدستور الإندونيسي "يدعم الفلسطينيين وتحريرهم من الاحتلال"؛ أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن شخصيات إسرائيلية رفيعة المستوى تواصل لقاءاتها العلنية وغير العلنية، مع دول إسلامية أخرى للتطبيع مع إسرائيل، وفي مقدمتها إندونيسيا، باكستان والنيجر ومالي وجيبوتي وموريتانيا وجزر القمر وبروناي وبنغلاديش وجمهورية المالديف... في حين أن مصادر دبلوماسية كشفت أن مفاوضات سرية تجري على قدم وساق بين إندونيسيا وإسرائيل من أجل إقامة علاقات دبلوماسية متوقعة هذه السنة...