الأحد 28 نوفمبر 2021
سياسة

سفير سلطنة عمان: بلادنا تجاوزت أزمة إعصار شاهين وشكرا للملك محمد السادس

سفير سلطنة عمان: بلادنا تجاوزت أزمة إعصار شاهين وشكرا للملك محمد السادس الملك محمد السادس وسفير سلطنة عمان بالمغرب سعيد بن محمد البرعمي

وجه سفير سلطنة عمان لدى المملكة المغربية، الشكر للملك محمد السادس والشعب المغربي، على الدعم الذي قدموه لبلاده بمناسبة مواجهة تداعيات إعصار شاهين الذي ضرب أخيرا المناطق الشمالية من السلطنة.

 

وشكر سعيد بن محمد البرعمي، في تصريح عممته سفارة السلطنة، "الموقف الداعم والمساند للسلطنة في الظروف المذكورة".

 

وذكر السفير أنه "شاءت إرادة الله عز وجل أن تتعرض السلطنة مؤخراً لإعصار مداري من الدرجة الأولى أثر بشكل مباشر على محافظاتها الشمالية وأدت الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح قوية إلى أضرار مادية كبيرة ووفاة 12 شخصاً رحمهم الله".

 

واستعرض السفير العماني بالمغرب جهود سلطان بلده هيثم بن طارق في مواجهة تداعيات الإعصار، من خلال تشكيل لجنة وزارية لتوفير المساعدات المباشرة للمواطنين وكذلك تقييم الأضرار التي تعرضت لها منازل المواطنين وممتلكاتهم.

 

وأمر السلطان وفق نفس المتحدث “بإنشاء صندوق وطني للحالات الطارئة بهدف التعامل مع ما خلفته هذه الحالة المدارية وما قد يحدث مستقبلاً من كوارث طبيعية ، كما وجه جلالة السلطان الشكر والتقدير لقادة الدول الشقيقة والصديقة على ما أبدوه من تضامن مع السلطنة في تلك الظروف".

وكيف أطلق المواطنون العمانيون "حملة إغاثة كبرى، حيث توافد أكثر من 15 ألف متطوع إلى المناطق المتضررة للمساعدة في توزيع المؤن وتقديم عمليات الإغاثة وفتح الطرقات".

 

وبلغت قيمة التبرعات وفق نفس المصدر "أكثر من 75 مليون دولار أمريكي قدمتها المؤسسات الخيرية المحلية ومؤسسات القطاع الخاص، إضافة إلى تبرعات بأطنان من المواد الغذائية والحاجيات المنزلية للأسر المتضررة".

 

وشرعت الحكومة، يقول السفير، "بتوزيع مساعدات نقدية أولية عاجلة لكل منزل متضرر وستتبعها مساعدات أخرى بعد تقييم وحصر الأضرار".

 

وقامت وزارة المالية حسب التصريح “بإسناد عملية إعادة رصف الطرق المتضررة إلى عدد من الشركات المتخصصة، وتمت إعادة خدمات الكهرباء والمياه والاتصالات بشكل كامل إلى المناطق المتضررة".

 

وأشار السفير في معرض حديثه أن السفارة “تلقت عدداً كبيراً من الاتصالات من مسؤولين ومواطنين مغاربة عبروا فيها عن مشاعر الأخوّة والتضامن مع أشقائهم في السلطنة، وكان لذلك بالغ الأثر في نفوسنا".