الجمعة 3 ديسمبر 2021
مجتمع

يوم دافئ في احتفاء وتكريم المناضل الفلسطيني المغربي محمد مصدق بن خضرا( مع فيديو)

يوم دافئ في احتفاء وتكريم المناضل الفلسطيني المغربي محمد مصدق بن خضرا( مع فيديو) لحظات تكريم المناضل الفلسطيني المغربي محمد مصدق بن خضرا
كان يوما دافئا بمقر الجمعية الطبية  لتأهيل ضحايا العنف وسوء المعاملة بالدارالبيضاء (الجمعية الطبية لتأهيل  ضحايا التعذيب سابقا)، يوم تكريم المناضل الفلسطيني/المغربي محمد مصدق بن خضرا، الذي كان ضحية الاختفاء القسري في الثمانينات، لتبدأ رحلة العذاب والقهر تارة بين مخافر البوليس بالدارالبيضاء، وتارة بالمخابرات بأكدال، وتارة أخرى بتمارة بالرباط، حيث قضى 8 سنوات من الاعتقال بدون محاكمة إلى أن أفرج عنه سنة 1993، والتحق بعد ذلك بغزة بفلسطين، ولسوء القدر اعتقل مجددا بعد أن تنفس جرعات من الحرية، وقصى في السجن ست سنوات. 
تخللت هذا اللقاء التكريمي الذي قام بتنشيطه المناضل المحفوضي الطاهر عدة مداخلات، بدءا بكلمة الترحيب التي ألقاها الدكتور بوكيند الحسن رئيس الجمعية، وبعدها كلمة الجمعية الطبية التي ألقاها الدكتور متوكل سعيد، بالإضافة إلى ومداخلات أخرى لممثلي الجمعيات الحقوقية وبعض  ضحايا الاختطاف والاعتقال السياسي.    
وفي الأخير نظم حفل توقيع كتاب "تزمارت 234"، وهي سيرة ذاتية من أدب السجون بسط من خلاله المناضل محمد مصدق بن خضرا معاناته. كما ألقى كلمة بالمناسبة أكد فيها اعتزازه بهذا التكريم الرمزي.