الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
اقتصاد

الغزالي: يجب تصحيح بعض المغالطات حول تربية الطفل من البيت إلى المدرسة 

الغزالي: يجب تصحيح بعض المغالطات حول تربية الطفل من البيت إلى المدرسة  عادل الغزالي أستاذ علم النفس بجامعة الحسن الثاني المحمدية
هل تؤثر مرحلة الطفولة الأولى والثانية، أي حين يقضي الطفل عمره منذ سن الثالثة حتى الخامسة عشرة من عمره في حضن معلمات( أي نساء)، على نموه النفسي والسلوكي؟بحكم أنه لا يحتك بمعلم أو مدير أو حارس عام ذكر، إلا نادرا، خاصة بالتعليم الخاص.
في هذا السياق، أشار عادل ابغزالي، أستاذ علم النفس بجامعة الحسن الثاني المحمدية، في تصريح ل"أنفاس بريس"، إلى أن هناك تغيرات مجتمعية لا نواكبها بالشكل المطلوب على مستوى البحث العلمي، وهذه دعوة مفتوحة من خلال هذا التساؤل ومناقشة هذا الموضوع بشكل أكثر من الزاوية النفسية السيكولوجية أو الزاوية الثقافية والاجتماعية.. 
وحول هيمنة النساء على المهن التربوية خاصة المعلمات وبشكل أكثر في التعليم الخاص، يشرح محاورنا ذلك بأنه امتداد لما هو موجود في مجتمعنا التي تسهر النساء على تربية الأطفال داخل الأسرة . لكن هناك مبررات اقتصادية مع خروج المرأة للعمل وبمسؤوليات تختلف عن مسؤوليات الرجل التي تقبل بأجور زهيدة في التعليم الخاص. 
بالنسبة لتأثر الطفل بجنس المؤطر، من الصعب أن نجد ذلك، يؤكد الغزالي. لأن الطفل قد يتفاعل مع جده أو عمه اوخاله أو الموظفين داخل المؤسسة التعليمية. وهنا يجب تصحيح مغالطة شائعة أن الطفل يكتسب مهاراته عبر مايتم تمريره داخل الفصل، يوجد الفصل والاستراحة والساحة وزملاء الطفل..من الصعب أن نعزل هذه التأثيرات. 
ليست هناك دراسات في المغرب حول هذا الموضوع، يمكن طرح السؤال بشكل آخر؟ ماهو تأثير غياب الأب عن نمو الطفل؟ طبعا ليست حاجيات الاكل والشرب بل حاجيات الرعاية والأمن النفسي ، ودور الأب يأتي في تكامل مع دور الأم . وتكامل هذه الأدوار يعطينا طفلا سليما سيكولوجيا يتفاعل مع محيطه الحركي والاجتماعي، مؤكدا أن على أن التربية من جانب واحد تربية قاصرة تعيق النمو المتزن والسلوكي والمعرفي للطفل والمراهق .