الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
سياسة

دليل آخر يورط البوليساريو والجزائر في العملية الإرهابية بمالي... اقرأ التفاصيل

دليل آخر يورط البوليساريو والجزائر في العملية الإرهابية بمالي... اقرأ التفاصيل إحدى الشاحنتين المغربيتين اللتين تعرضتا للهجوم الإرهابي بمالي

كانت أغلب التقارير الإعلامية التي رصدت العمل الإرهابي بمالي قد أكدت على أن الأشخاص الذين هاجموا وقتلوا السائقين المغاربة وهم في طريقهم إلى العاصمة باماكو، معروفين يتزعمهم إرهابي من البوليساريو متزوج من مالية، ويشتغل بتوجيهات من طرف المخابرات الجزائرية الموجودة على الحدود المالية.

 

الجديد في ملف الجريمة الإرهابية النكراء التي اقترفتها عصابة البوليساريو بتنسيق مع كابرنات الجزائر حسب تغريدة على موقع الرسائل القصيرة "تويتر" منسوبة لوكالة أمريكية متخصصة في الأمن القومي (lammyz) والتي يوجد مقرها في "لوس أنجلس"، فإن "تقارير جديدة تفيد بأن الإرهابيين الذين هاجموا سائقي الشاحنات المغاربة في مالي هم مجموعة مكونة من تسعة أعضاء".

 

وأشارت الوكالة الأمريكية الخاصة أن المتورطين في هذه العملية بناء على نفس التقارير قد "عبروا من الجزائر يوم الثلاثاء 7 شتنبر 2021، باستخدام مركبتين تابعتين لوكالة الأمم المتحدة لتجنب نقاط التفتيش الجوية لطائرات "الدرون" المغربية".

 

وبالعودة لما تناقلته منصات التواصل الاجتماعي، فإن المعلومات الرائجة تتهم الجزائر ومعها البوليساريو، بكونهما يسعيان لقطع الطريق أمام التجارة المغربية في العمق الأفريقي، بعد الضربة الموجعة التي تلقتها الجزائر والبوليساريو في نونبر2020 بعد تطهير معبر الكركرات من عصابة البوليساريو على يد القوات المسلحة الملكية...