الاثنين 18 أكتوبر 2021
سياسة

بنكيران.. نهاية رجل دولة أحرق وجهه بأموال الريع

بنكيران.. نهاية رجل دولة أحرق وجهه بأموال الريع آه يا بنكيران.. من كرسي الحكومة اكتفيت بكرسي تجلس عليه "النكَافات"

ترى بماذا يهمس عبد الله باها في أذنك؟

- لماذا فرطتَ في دمي؟

علبة دواء واحدة لا تكفي لتنام أو تنسى ما فعلته بالشعب والحزب!!

من كرسي الحكومة اكتفيت بكرسي تجلس عليه "النكَافات" تريح عليه قدميك المتنمّلتين من فرط الجلوس في زاوية تثير فينا الضّجر من كثرة ما مللنا من هذا المشهد.

 

- وماذا بعد؟

 

صحيفة.. ورق كلينيكس.. أوراق زبدة.. ستيلو  Bic

 

رجل دولة سابق "محترم" يجلس خلف مكتب، يلبس بدلة أنيقة، يضع ربطة عنق فاخرة، ويطوق معصمه بساعة ينظر إلى عقاربها بذعر وقلق وهو يقول: كم استنزفت من الزمن؟ كم أهدرت من وقتكم؟ هل اقتربت ساعة الحساب؟!

 

رجل دولة "محترم" لا نرى "باطن" قدميه، المغموستين في دمنا، والمستحمّتين في عرقنا!!!

 

اشرب جرعة ماء أخرى

حبّة دواء واحدة لا تكفي لتنسى ألم فراق خليلك عبد الله باها.

علبة دواء واحدة لا تكفي لتنام فوق سرير تعانقك فيه صراخ أشباح المتقاعدين، وأنين جَلْدِ ظهور الأساتذة المتعاقدين.

 

صورة بئيسة للرثاء، ونهاية رجل دولة أحرق وجهه بأموال الريع، حتى لم يجد سوى  زاوية يحشر فيها نفسه، وأوراق زبدة يقطّر عليها سمومه.

 

بئس الزعيم والتاريخ!!!