السبت 25 سبتمبر 2021
سياسة

البوقرعي يعترف بهزيمته بالحاجب ويقرر الترشح في هذه الدائرة

البوقرعي يعترف بهزيمته بالحاجب ويقرر الترشح في هذه الدائرة خالد البوقرعي

وافقت اللجنة المركزية للانتخابات بحزب العدالة والتنمية على تقديم خالد البوقرعي، المنسق الجهوي للحزب بجهة فاس-مكناس، للترشح لأول مرة بدائرة فاس الشمالية. ويأتي قرار البرلماني عن إقليم الحاجب بتغيير وجهته نحو فاس، بعد الصفعة القوية التي تلقاها من ساكنة الحاجب والرجة التنظيمية التي تسببت في حل الحزب وحل الشبيبة بالإقليم، بعد تجرؤ عدد من المنتخبين والمناضلين من داخل حزب العدالة والتنمية على انتقاد حصيلة أداء البرلماني البوقرعي بإقليم الحاجب التي وصفوها بـ "الباهتة "، الأمر الذي تسبب في تشرذم الحزب وهجرة أزيد من 80 في المائة من المنتخبين المنتمين إلى "البيجيدي" بالإقليم نحو أحزاب أخرى وضمنها حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة.

 

وذكرت مصادر مقربة من البوقرعي أن قراره باختيار دائرة فاس الشمالية للترشح بدلا عن إقليم الحاجب لإدراكه أن ترشحه بالإقليم يعني الهزيمة المذلة، بعد أن تحول عدد هام من أعضاء حزب العدالة والتنمية بإقليم الحاجب إلى خصوم أشداء للبوقرعي ومعه حزب المصباح الذي اتضح أنه عاجز تماما عن ترجمة وعوده الانتخابية المقدمة لساكنة الحاجب؛ وبالتالي فإن ساكنة الحاجب لن ينطلي عليها هذه المرة تقمص البوقرعي أو غيره لدور الضحية من خلال الادعاء أن وزارة الداخلية هي المسؤولة عن عرقلة مهامهم وبرامجهم بإقليم الحاجب، علما أنه -تضيف المصادر- لا شيء تحقق من الوعود التي قدمها البوقرعي لساكنة الحاجب في حملته الإنتخابية، إذ تنكر لهذه الوعود بمجرد صعوده إلى قبة البرلمان، وهو الأمر الذي طرح بقوة خلال المؤتمر الإقليمي السابق لحزب العدالة والتنمية بإقليم الحاجب، حيث صدحت العديد من الأصوات المزعجة لـ "البوقرعي" متهمة إياه بكونه السبب الأساسي لأي نكسة انتخابية لحزب العدالة والتنمية بإقليم الحاجب مستقبلا، وهي المعطيات التي تم التعاطي معها بنهج أسلوب الترهيب، وخير دليل -تضيف المصادر- هو الدعوى القضائية التي رفعها البوقرعي ضد المستشار بجماعة أيت حرز الله المحجوب بوشوي.