السبت 18 سبتمبر 2021
اقتصاد

دراسة: المغرب يترقب 200 ألف سائح إسرائيلي خلال 2022

دراسة: المغرب يترقب 200 ألف سائح إسرائيلي خلال 2022 عادل الفقير مدير المكتب الوطني المغربي للسياحة، ودينا بنطل نائبة رئيس المبيعات والقسم التجاري لدى شركة العال، لحظة توقيع الشراكة

حطت يوم الأحد 25 يوليوز 2021، أول رحلتين قادمتين من تل أبيب صوب مراكش بالمطار الدولي لمراكش-المنارة. رحلتان برمجتهما شركتا الخطوط الجوية الإسرائيلية العال وإسراير.

 

ويعتبر هذان الخطان الجديدان ثمرة للمباحثات التي أجراها المكتب الوطني المغربي للسياحة منذ أشهر مع مهنيي السياحة الإسرائيلية. وقد سبق للمكتب أن تعبأ، منذ إعادة العلاقات ما بين المملكة المغربية وإسرائيل لدى كبار الفاعلين بمجال التوزيع والأسفار بإسرائيل بغية مواكبة عملية إحداث جسور جوية مباشرة ما بين البلدين.

 

ويرتقب أن يستقطب المغرب ما مجموعه 200 ألف سائح إسرائيلي خلال العام المقبل، وذلك بعد تدشين خُطوط جوية مباشرة بين المغرب وإسرائيل.

 

ووفق دراسة مغربية أعدها الزوبير بوحوت، مهني وباحث في القطاع السياحي، أشارت أنه إذا كان إجمالي عدد السياح الإسرائيليين، سيكون حوالي 50.000 سائح بنهاية العام الجاري، فإن المغرب يتوقع 200.000 سائح سنويا، وهو رقم يتوقع أن يزداد في ضوء الإمكانات التي تتمتع بها الجالية المغربية على وجه الخصوص في إسرائيل، والتي يقترب عددها من 800.000 شخص.

 

وأوضح بوحوت لـ "أنفاس بريس"، قبل إطلاق الخط المباشر بين البلدين، كان المغرب يستقبل حوالي 70 ألف سائح إسرائيلي، يزورون المملكة عبر رحلات غير مباشرة، وبالتالي فإن تدشين خُطوط مباشرة بأثمنة معقولة سيكون مشجعاً أكثر للسياح.

 

وفي نفس السياق، ذكر بوحوت أن المواطنين الإسرائيليين المهتمين بالسفر والسياحة عرفت أعدادهم تزايداً بحوالي الضعف خلال السنوات التسع الأخيرة، وبالضبط بين عامي 2010 و2019.

 

وانتقل عددهم من 4.269.100 مغادر إلى الخارج عام 2010 إلى 9.178.600 (+ 115٪) مغادر، كما ارتفع إجمالي الإنفاق السياحي الخارجي (غير مشمول بالنقل الجوي) من 3.9 مليارات دولار عام 2012 إلى 7.66 مليار دولار عام 2018 (+ 96.1٪ في 6 سنوات). وبلغ متوسط إنفاق السائح حوالي 950 دولارًا في المتوسط بين عامي 2012 و2018".

 

يجدر التذكير بأن شركة العال تعتزم طرح ثلاث رحلات أسبوعية ما بين القاعدة الجوية لتل أبيب بن غوريون ومطار مراكش-المنارة، على متن طائرات بوينغ 737-900ER  التي تسع لـ 16 راكبا بدرجة الأعمال و159 راكبا بالدرجة الاقتصادية. وابتداء من 10 غشت، ستنظم شركة العال ثلاث رحلات أسبوعية نحو مطار الدار البيضاء محمد الخامس. وهناك أيضا شركة طيران ثالثة، أركيا، ستطلق رحلاتها ابتداء من شهر شتنبر القادم.

 

وبتوفره على جالية مغربية مهمة تضم حوالي 800.000 شخص، أضحى السوق الإسرائيلي سوقا واعدا بمؤهلات مهمة بالنسبة لوجهة المغرب.

 

وحاليا، هناك ما بين 50.000 و80.000 سائح إسرائيلي ممن اعتادوا على زيارة المملكة سنويا.

 

ومن المرتقب أن يرتفع هذا العدد بفضل مضاعفة الرحلات الجوية ما بين البلدين. كما يرتقب استقبال زهاء 200.000 زائر إسرائيلي ابتداء من السنة الأولى بمختلف الأصناف: السياحة العائلية أو الدينية، السياحة الترفيهية، أسفار الأعمال وأسفار المؤتمرات والرحلات والتظاهرات.

وينتظر أن تفضي الاتصالات التجارية التي يجريها المكتب الوطني المغربي للسياحة مع شركات الطيران الإسرائيلية إلى تعزيز القدرة الاستيعابية للطائرات القادمة من هذا السوق الجديد.