الأحد 1 أغسطس 2021
سياسة

نقابة البيجيدي في التعليم العالي تتكردع

نقابة البيجيدي في التعليم العالي تتكردع النقابة الوطنية للتعليم العالي حصدت 87 في المائة
طيلة مسار العمل النقابي لأساتذة التعليم العالي وفي عز الصراع السياسي والنقابي، لم يقدم أي حزب سياسي أو تيار نقابي على التفكير في شق النقابة الوطنية للتعليم العالي التي ظلت الممثل الشرعي والوحيد لجميع الأساتذة الجامعيين بمختلف انتماءاتهم السياسية وتوجهاتهم المذهبية وتياراتهم الفكرية.
لكن حزب العدالة والتنمية بمجرد ما دخل الحكومة وترأسها وأسند إليه قطاع التعليم العالي حتى رأى أن بإمكانه أن يهيمن على الساحة النقابية بالجامعة فانتهز الفرصة وأسس نقابة خاصة به في محاولة لإضعاف النقابة التاريخية التي ينتظم فيها جميع الأساتذة. وكان يظن أنه سيتحقق له ما حققه في الانتخابات البلدية والتشريعية.
وقد جاءت انتخابات اللجان الثنائية ليوم 16 يونيو لتؤكد أن مسعاه قد خاب، وأن أساتذة التعليم العالي ملتفون حول نقابتهم، رغم الاختلافات التي فد تنشأ بينهم في بعض القضايا التي قد تتعلق بما هو تنظيمي أو بما هو مطلبي.
والسؤال الذي يطرح اليوم، بعد بقاء النقابة الوطنية للتعليم العالي ممثلا لجميع الأساتذة الجامعيين هو: ما مبرر بقاء نقابة لا تمثيلية لها في الميدان؟ والمعروف أن وحود نقابة في الميدان نقابي لا يتحقق دون وجود من تمثلهم، ومن لا تمثيلية له لا وجود له.
ألم يحن الوقت ليعترف البيجيدي بخطأه التاريخي، ويقدم على حل هذا الكائن الغريب على أساتذة الجامعة؟
 
نتائج انتخابات اللجان الثنائية في التعليم العالي على المستوى الوطني: 
النقابة الوطنية للتعليم العالي: 87%
النقابة المغربية للتعليم العالي (نقابة البيجيدي): 11%
المستقلون: 2% 
 
ملاحظة: نسبة الحصول على التمثيلية هي 35%