الأحد 1 أغسطس 2021
مجتمع

تنسيقية المعطلين في وضعية إعاقة تعلن عن احتجاجها أمام البرلمان ...إقرأ التفاصيل

تنسيقية المعطلين في وضعية إعاقة تعلن عن احتجاجها أمام البرلمان ...إقرأ التفاصيل تنسيقية المعطلين في وضعية إعاقة ستتقدم بدعوى لدى المحكمة الإدارية بخصوص المباراة
توصلت البارحة إحدى المتضررات من المباراة الموحدة للأشخاص في وضعية إعاقة الأخيرة برسم سنتي 2020-2021 ، برد جوابي في موقع شكايات من طرف قطاع إصلاح الإدارة في وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، وهي الجهة الحكومية المنظمة للمباراة، بخصوص استفسارها عن الآليات المعتمدة في تنظيم المباراة الموحدة المذكورة آنفا، وجاء في الرد الجوابي أن المباراة كانت مفتوحة لجميع الأشخاص في وضعية إعاقة المتوفرين على الشهادات المطلوبة "دون تمييز بين موظف وغير موظف، بحيث يكون النجاح على أساس الاستحقاق فقط، فإن الغاية منها التقليص من عدد العاطلين من الفئة المعنية وليس تسوية وضعيات إدارية" حسب نص الرد الجوابي، وبناء على ذلك تسجل التنسيقية الوطنية لحملة الشهادات الجامعية والدبلومات في وضعية إعاقة الملاحظات التالية:
- اعتراف رسمي صريح لأول مرة بمشاركة الموظفين في المباراة الموحدة للأشخاص في وضعية إعاقة.
- تناقض الخطاب الرسمي للوزارة بين التصريح بمشاركة الموظفين، والادعاء في الوقت نفسه بأن الغاية من المباراة ليس تسوية وضعيات إدارية، والحال أن الموظفين الذين نجحوا في المباراة استفادوا من تسوية وضعياتهم الإدارية.
- تم تنظيم المباراة الموحدة للأشخاص في وضعية إعاقة بعد ضغط ميداني واحتجاجات متواصلة من عاطلين في وضعية إعاقة، فالمباراة إذن خاصة بالعاطلين لا الموظفين.
- تصريحات رئيس الحكومة وكذلك وزيرة التضامن والتنمية والمساواة والأسرة تؤكد أن المباراة هدفها إدماج الأشخاص في وضعية إعاقة في الوظيفة العمومية، فكيف يمكن إدماج الموظفين في الوظيفة العمومية وهم مدمَّجون فيها أصلا.
- قصور واضح في الإعداد للمباراة يتجلى في عدم تشديده على منع مشاركة الموظفين في المباراة أسوة بمباريات عمومية أخرى، وذلك لأن الهدف الحكومي المعلن عنه من المباراة هو تمتيع الأشخاص العاطلين في وضعية إعاقة بحقهم في التوظيف.
- انتزاع الموظفين عدة مناصب في المباراة بنسخها الثلاث أدى إلى حرمان عدد كبير من العاطلين من فرصة العمل ولذلك فالمباراة لم تقلص من بطالة الأشخاص في وضعية إعاقة خلافا للتصريحات الحكومية.
إن التنسيقية الوطنية لحملة الشهادات الجامعية والدبلومات في وضعية إعاقة تدين وتستنكر السماح للموظفين في وضعية إعاقة بمزاحمة العاطلين في مباراة نظمت خصيصا لتوظيفهم ، إضافة إلى اختلالات أخرى شابت المباراة اعترف بها الرد الجوابي المذكور سابقا منها استدعاء بعض الناجحين فقط وليس الكل للخضوع لفحص طبي مضاد للتأكد من سلامة شهادات الإعاقة التي أدلوا بها، وتطالب الحكومة بإعادة تفعيل مرسوم التوظيف المباشر لتعويض المتضررين عن إقصائهم في المباريات الموحدة السابقة، كما تحتفظ بحقها في تصعيد الأشكال النضالية لتشمل ما يلي :
- وقفات واعتصامات أمام البرلمان ووزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة.
- تقديم دعوى لدى المحكمة الإدارية بخصوص المباراة.
- مراسلة المنظمات الوطنية والدولية بشأن خروقات المباراة