الثلاثاء 27 يوليو 2021
مجتمع

مفتشون يطالبون وزارة التعليم بالجلوس معهم إلى طاولة الحوار

مفتشون يطالبون وزارة التعليم بالجلوس معهم إلى طاولة الحوار من وقفة اجتجاجية سابقة (أرشيف)

لا يزال النقاش مستمرا حول علاقة وزارة التعليم والأساتذة، وخاصة في الشق المتعلق بفتح حوار من أجل نزع فتيل المشاكل لقطاع مثير للجدل منذ عقود.

 

فقد أكدت نقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور، أنها تتابع، بقلق شديد، تطورات الساحة التعليمية، وما يطبعها من احتقان ومس كافة مكونات منظومة التربية والتكوين، وعمّق أزمة المدرسة المغربية، بفعل انتهاج الوزارة الوصية على القطاع لسياسة صم الآذان والهروب إلى الأمام وفرض الأمر الواقع، بدل الحوار المسؤول والجدي للبحث عن الحلول الكفيلة بإنهاء الأزمة القائمة.

 

وثمن الجمع العام الإقليمي للمفتشين في سيدي بنور مضامين البيان الصادر عن المكتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم بتاريخ 03 أبريل 2021؛ داعيا المفتشات والمفتشين إلى الالتزام بمنطوق القرار 007.19، بتاريخ 19 فبراير 2019، وخاصة المادة 23 والمادة 30 منه، وعدم المشاركة أو المساهمة في ما قد يورط هيئة التفتيش في ملفات وصفها بلاغ  الجمع العام الإقليمي بغير السليمة.

 

وأدان البلاغ كافة أشكال القمع والتعنيف التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم، وشجب كل السلوكات التي تمس بكرامتهم، معبرا عن تضامنه مع كافة فئات منظومة التربية والتكوين في نضالاتها المشروعة؛ داعيا الوزارة الوصية إلى تغليب منطق الحوار بدل سياسة صم الآذان، لتجنيب المدرسة المغربية مزيدا من الأزمة والاحتقان.

 

وطالب بتجديد أسطول السيارات المهترئة التي تشكل خطرا على سلامة أطر التفتيش، وتعيق تنفيذ برامجهم التأطيرية.