الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
كتاب الرأي

وحيد مبارك: لا "حياء" لمن تنادي

وحيد مبارك: لا "حياء" لمن تنادي وحيد مبارك
وكأن شيئا لا يقع في هذه البلاد
فلا موتى يفارقون الحياة
ولا مرضى يهيمون في الشوارع
ولا عدوى تنتشر
وكأنه ليست هناك أية أزمة لا اقتصادية ولا اجتماعية
ولا متاهة مالية تنتظرنا
ولا مواسم عجاف
وكأننا لا نفقد مواطنين وأطرا ونخبا
وكأن منظومتنا الصحية صلبة ولا يتساقط المهنيون كأوراق الشجر فصل الخريف
وكأن الحياة عادية 
لاتحتاج لحكومة مسؤولة وإلى وزراء جادين والى مسؤولين حقيقيين
وكأننا نشاهد فيلما ستنتهي لقطاته ونقوم إلى النوم أو لقضاء عرض من الأغراض
فلا حاجة لنا لوزير صحة ولا لمدراء جهويين وإقليميين
ولا لوزير داخلية وولاة وعمال
وكأن ملكا للبلاد لم يخاطب المغاربة قاطبة ولم يحذر من الآتي ولم يدع إلى تعبئة مجتمعية جادة ومسؤولة
وكأنه لم يقل بأن النجاح يجب أن يكون جماعيا
وكأن الجميع أصيبوا بالصمم
ما قلناه منذ البداية وكررناه يتواصل ويتمدد يوما عن يوم
اللهم الطف بنا.