الأحد 29 نوفمبر 2020
فن وثقافة

طاقم "خير لبلاد" يحط الرحال بواحات تافيلالت

طاقم "خير لبلاد" يحط الرحال بواحات تافيلالت بنداود كساب معد برنامج "خير البلاد" (يسارا)

يقتحم "خير لبلاد"، هذا الأسبوع، عالما من عوالم الواحة المختلفة بتافيلات، وبالضبط بواحة الجرف أو الظل.

 

ويحاول معد البرنامج، بنداود كساب، في هذه الحلقة الاشتغال على مكون الواحة الثلاثي: ماء، نخل وإنسان؛ وكيف استطاع هذا الأخير أن يجد توليفة التعايش والاستدامة.

 

وتتخلل الحلقة شهادات تتحدث عن أهمية الماء وقواعد العرف المعمول بها داخل الواحة لقرون، وإبداع الإنسان الواحي في هندسة الخطارات إلى جانب تسليط الضوء على تكتل ولاد الواحة تنظيمات تفيد وتستفيد من خلال إنشاء تعاونيات خدماتية تعتني بالنخلة، وتعيد الاعتبار لدورها الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالواحة، هي مجال بيولوجي كما هو في النخل والزيتون والرمان والإنسان، يضيف بنداوود كساب.