الأحد 1 نوفمبر 2020
مجتمع

قطاع الاتصال:حوار اجتماعي فريد من نوعه..يا الوزير الفردوس!

 
قطاع الاتصال:حوار اجتماعي فريد من نوعه..يا الوزير الفردوس! إحدى وقفات شغيلة الاتصال، وفي إطار الصورة الوزير عثمان الفردوس
في سابقة من نوعها في علاقة الإدارة العمومية بشركائها الاجتماعيين، فوجئت النقابة الوطنية للاتصال بالتجاء الإدارة، وفي خرق صارخ للقانون، إلى أسلوب قديم يقوم على خلط الأوراق والقفز عن القانون والانفراد بتصريف القرارات المتفق عليها مع النقابة.
وكانت شغيلة الاتصال قد نظمت وقفة احتجاجية عبرت من خلالها عن استيائها من أسلوب الإدارة ممثلة في الكاتب العام في التعامل مع القضايا المطلبية.
وكان المكتب النقابي لشغيلة الاتصال المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الممثل الوحيد لموظفي وزارة الاتصال ينتظر فتح باب الحوار فإذا بالإدارة تختار أسلوب آخر ينبئ بالتصعيد والتوتر.
والأدهى من هذا كله محاولتها خلق جو من البلبلة داخل القطاع بمحاولة إقصاء النقابة ذات التمثيلية المطلقة و ادعاء التفاوض مع جهة ما..
لهذا قام المكتب النقابي بمراسلة الوزير الوصي على قطاع الاتصال للتدخل من أجل إرساء حوار اجتماعي حقيقي.ويطالب أيضا بتدخل رئيس الحكومة في الموضوع.
والنقابة الوطنية لقطاع الاتصال إذ تستغرب هذا التصرف الذي لم يجرؤ عليه أي مسؤول سابق بقطاع الاتصال تطرح السؤال بإلحاح:أهذا هو الحوار الاجتماعي ياوزير الاتصال، أهذا هو الحوار الاجتماعي يارئيس الحكومة؟