الأربعاء 2 ديسمبر 2020
مجتمع

الاكتظاظ بثانوية أوزود بأزيلال يؤجج غضب الأساتذة ويخرجهم للاحتجاج

الاكتظاظ بثانوية أوزود بأزيلال يؤجج غضب الأساتذة ويخرجهم للاحتجاج جانب من الوقفة الاحتجاجية

خاضت التنسيقية الوطنية للأساتذة، الذين فرض عليهم التعاقد، فرع أزيلال، يوم الأربعاء 23 شتنبر 2020، وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمدينة أزيلال، تنديداً بما أسمته  تهرب الأخيرة من مسؤوليتها في إيجاد حل للأزمة التي تعيشها ثانوية أوزود التأهيلية .

 

وفي هذا الصدد، قال لحسن هلال، المنسق الإقليمي للأساتذة المتدربين بأزيلال، إن الوقفة الاحتجاجية "تأتي في إطار التنسيق مع بعض الاطارات النقابية، تنديدا بسياسة التماطل التي تنهجها المديرية، تجاه ملف الاكتظاظ الذي تعرفه ثانوية أوزود التأهيلية، والمطالبة بتوزيع عادل لروافد مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي على صعيد بلدية أزيلال".

 

وأضاف هلال أن "مسؤولية فشل الموسم الدراسي بثانوية أوزود تقع على عاتق المدير الاقليمي الذي أخلف وعوده في حلحلة الملف ووضع حد للاحتقان الذي تعرفه المؤسسة".

 

واستنكر المتحدث "عدم مبالاة المديرية الاقليمية وتهربها من مسؤوليتها والاستمرار في التنصل من واجباتها والضرب بنتائج الحوار عرض الحائط". مؤكداً في الوقت ذاته على "استمرارهم في معركتهم النضالية حتى إيجاد حل شامل للملف". مشددا على استعداد التنسيقية بمعية جميع الاطارات النقابية التعليمية الداعمة للملف المطلبي للأساتذة، الدخول في خطوات نضالية ما لم تف المديرية الإقليمية بوعودها...