الأحد 1 نوفمبر 2020
مجتمع

متى يباشر الكاتب العام الجديد لعمالة بنسليمان الاشتغال على الملفات "المنسية"؟

 
متى يباشر الكاتب العام الجديد لعمالة بنسليمان الاشتغال على الملفات "المنسية"؟ كريم بوسلهام الكاتب العام لعمالة بنسليمان مع مشهد من المدينة

تشكل مجموعة من الملفات بإقليم بنسليمان جمرات حارقة، يتحاشى بعض المسؤولين الإقليميين الاقتراب منها، كونها تحتوي على الاختلالات من جهة، وتتطلب مجهودات كبيرة مقرونة بعزيمة صادقة للوصول للنتائج المتوخاة منها، من جهة أخرى.

 

ومن جملة هذه الملفات، المنطقة الصناعية ببنسليمان التي أحدثت وفق مجموعة من الأهداف تروم خدمة التنمية المحلية وتوظيف شباب المدينة، لكن لا شيء تحقق من ذلك على امتداد حوالي 15 سنة.  والأكثر من ذلك أن هذه المنطقة الصناعية تعاني من اختلالات عديدة مرتبطة بعدم احترام دفتر التحملات المرسوم لها، وتحويل منطقتها الجنوبية لمساكن، فضلا عن عدم الاهتمام ببنيتها التحتية بالشكل المطلوب. وما يعكس الصورة المتواضعة لهذه المنطقة الصناعية الفشل في تشكيل جمعية فاعلة له، مع العلم أن التجربة الأولى باءت بالفشل.

 

هذه المشاكل المستعصية كانت هي العائق الكبير الذي جعل مسؤولين إقليميين بعمالة بنسليمان (عمال وكتاب عامين) يتفادون فتح ملف المنطقة الصناعية.

 

واليوم يتطلع الرأي العام المحلي من الكاتب العام الجديد لعمالة بنسليمان (كريم بوسلهام) المبادرة لفتح هذا الملف، لا لغاية محاسبة جهات معينة، ولكن لغاية الرفع من الجانب التنموي لهذه المنطقة وجعلها في الصورة التنموية المأمولة.

 

وليس ملف المنطقة الصناعية لبنسليمان هو الوحيد الذي ينتظر من الكاتب العام الاشتغال عليه، فهناك ملفات اخرى هامة، منها بالخصوص، مشكل حافلات النقل التي تواصل الاشتغال من دون خدمات سليمة بسب أسطولها المتهالك، وهناك دور الصفيح المنتشرة بالجماعة الترابية بالمنصورية، وهناك ملف العطش الذي أصبح يشكل معضلة حقيقية لساكنة مختلف مناطق إقليم بنسليمان...

 

فمتى يباشر الكاتب العام لعمالة بنسليمان اشتغاله على هذه الملفات "المنسية"؟