الأحد 20 سبتمبر 2020
سياسة

لائحة رفاق أخنوش ترفع شعار"أغراس أغراس" لقطع الطريق على البيجيدي

لائحة رفاق أخنوش ترفع شعار"أغراس أغراس" لقطع الطريق على البيجيدي السعيد الكورش ومشهد من مدينة ايت أورير

بالرغم من حالة الطوارئ للحد من انتشار فيروس كورونا تعيش مدينة أيت أورير على وقع إنتخابات جماعية جزئية مزمع إجراؤها يوم الخميس 23 يوليوز2020. وهي الانتخابات التي تقرر إجراءها بعد دخول مرحلة إعادة انتخاب أعضاءه الجدد لولاية أخرى قصيرة الأمد، بعدما حلت المحكمة الإدارية للمجلس السابق الذي تزعمه حزب العدالة والتنمية.

ويقود لائحة التجمعيين بأيت أورير السعيد الكورش، مدعوما بقيادات الحزب محليا، إقليميا وجهويا، بتزكية من رئيس حزب الحمامة عزيز أخنوش، هذا الأخير  الذي قرر زيارة مدينة أيت أورير لدعم مرشحي حزبه   لكن ظروف جائحة كورونا حالت دون ذلك. ودعم أخنوش  ينطلق من مواجهة لوائح أخرى تقودها وجوه بارزة وطنيا، كلائحة البام ووكيلها أحمد التويزي إلى جانب لوائح العدالة والتنمية والإستقلال.

 ويسعى الكورش خلال حملته الانتخابية إلى  تقريب برنامجه الإنتخابي من شباب الحزب وكسب دعمهم وثقتهم، وإلى جانبه وكيلة اللائحة النسوية الشابة ناهد العمري رئيسة التمثيلية النسوية للمرأة التجمعية بإقليم الحوز إضافة إلى َ عزيز المسكيني وصيف وكيل اللائحة ورئيس تمثيلية الشبيبة التجمعية المحلية بآيت أورير.

لائحة رفاق أخنوش، والتي رفعت شعار الحزب "أغراس أغراس"، إلتزمت بالعمل في حال فوزها على مجموعة من الأوراش من بينها ورش التعليم لتقوية العرض المدرسي وملاءمة الخريطة المدرسية للواقع العمراني للمدينة، مع التسريع بإحداث مؤسسات للتكوين المهني وهو مطلب لطالما رفعه شباب المنطقة. وعلى مستوى البنيات التحتية، إلتزمت لائحة "أغراس أغراس" بهيكلة الدواوير المحيطة بأيت أورير، وإيجاد حلول للسكن العشوائي، مع تأهيل الطرق والأرصفة وتبليط الأزقة، وتجويد الخدمات الخاصة بجمع النفايات، وتقوية وتدعيم الإنارة العمومية، وخلق فضاءات للترفيه للساكنة. أما في مجال الصحة، ففريق الحمامة التزم بالعمل على الإسراع بإخراج مستشفى المدينة لحيز الوجود، و إحداث دار للولادة وتسريع إنجاز مصحة لتصفية الدم.