الاثنين 30 نوفمبر 2020
مجتمع

المفوضون القضائيون لـ "وزير العدل": كفاكم ارتجالية وحلولا ترقيعية 

المفوضون القضائيون لـ "وزير العدل": كفاكم ارتجالية وحلولا ترقيعية  محمد بنعبد القادر وزير العدل
وجه عبد العزيز فوكني، رئيس المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، رسالة شديدة اللهجة لمحمد بنعبد القادر وزير العدل، منبها إياه لأي احتقان وسط هذه الفئة من مساعدي القضاء بعد رفع حالة الطوارئ، ومما جاء في رسالة النائب الأول لرئيس الاتحاد الافريقي للمفوضين القضائيين: 
"أذكركم أن مهنة المفوضين القضائيين عمرها 30 سنة، وأن لها هيئة وطنية تضم جميع المفوضين القضائيين، وأنها من مؤسسي مجموعة من الاتحادات الدولية والقارية.
أذكركم انها فاعل قانوني وليست آلية لتنفيذ قرارات وتدابير أفقية.
أذكركم أن هيئتنا مؤسسة وطنية تساهم في ضمان حقوق الدفاع وضمان الحق في التنفيذ، وهي بذلك تساهم في رفع الإنتاج الوطني وتشجيع الاستثمار الأجنبي، وكذلك في التشغيل، وضمان حقوق الإنسان 
لا تنسى السيد الوزير كذلك أنها تودع في صناديق المحكمة ملايير الدراهم تستفيد منها وزارة العدل والخزينة العامة للمملكة، في حين 0 درهم للمفوض القضائي.
السيد الوزير 
أطالبكم بحسن تطبيق الدستور وذلك بتفعيل مبدأ التشاركية.
أطالبكم بالتوقف الفوري بتطبيق سياسة الميز المهني، 
اؤكد لكم أننا لن نقبل بأي تدابير أو قرارات تخص مهنتنا، أو التي ستطبق بعد رفع حالة الطوارئ الصحية ولم تشارك في صياغتها الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين.
أعتقد سيدي الوزير أنكم نسيتم أن مهنة المفوضين القضائيين مهنة حرة مستقلة، وتضم 1768 فاعلا قانونيا و 2000 كاتب وكاتبة، وأنهم يترددون على المحاكم لتسلم وتسليم الملفات والسهر على تبليغها وتنفيذها.
أذكركم إنه بعد رفع الحجر الصحي سنجد ملفات متراكمة ولتسريعها لا بد من تدخل المفوض القضائي.
السيد الوزير 
حفاظا على حقوق المواطنات والمواطنين، فإنني أدق ناقوس الخطر من أن ميلاد الإجراءات والاحترازات الجديدة بعد رفع حالة الطوارئ ستولد معوقة وضاربة في العمق حقوق المفوضين القضائيين. 
لا نريد أي احتقان بعد رفع حالة الطوارئ، لن نشارك كهيئة في أي اجتماع على المستوى الجهوي، نريد أن نضع معا خطة موحدة تطبق في جميع مجالس الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين.
كفى.. كفى.. كفى من الارتجالية والحلول الترقيعية على حساب الحقوق الدستورية للهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين.