الأربعاء 1 إبريل 2020
مجتمع

هذا إلى الوزير الوردي: طبيبة توليد لـ 300 ألف نسمة بإقليم وزان

هذا إلى الوزير الوردي: طبيبة توليد لـ 300 ألف نسمة بإقليم وزان

بعد أن تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تتابع الشأن المحلي بإقليم وزان ، خبر "وفاة" جنين في ضيافة قسم التوليد بالمستشفى الإقليمي "أبو القاسم الزهراوي"، وذلك يوم الثلاثاء 22 دجنبر2015 ، انتقلت " أنفاس بريس" إلى عين المكان للقبض على الظروف والملابسات المحيطة بالواقعة . الخبر من خلال ما أكدته ل"أنفاس بريس" الدكتورة رئيسة القسم عار من الصحة . وأضافت بأن الحامل المشار إليها قد خضعت لعملية قيصرية ، وأنها وجنينها يتمتعان بصحة جيدة . لقاء "أنفاس بريس" مع الدكتورة رئيسة قسم التوليد ، سمح بملامسة عن قرب الإكراهات التي يشتغل فيها الطاقم الطبي والصحي بهذه المصلحة الحساسة .

فعلى سبيل الذكر فإن إقليم وزان الذي يتعدى عدد سكانه 300 ألف نسمة ، لا يتوفر إلا على قسم توليد يتيم ( لا وجود لمصحات خاصة بربوع الإقليم ) ، تتوافد عليه كل حالات الولادة التي تعجز المراكز الصحية ببعض قرى دار الضمانة الفقيرة من كل شيء ، تلبية هذه الخدمة الصحية الضرورية . كما أن - وهذا مربط الفرس - فإن قسم الولادة بالمستشفى يعاني من خصاص مهول في موارده البشرية ، بحيث لا تشتغل به إلا طبيبة واحدة ، بدل من ثلاثة أطباء على الأقل . ومن العوامل التي تستدعي إيفاد بعض النساء الحوامل إلى المستشفى الإقليمي بشفشاون ( 69 كلم ) فقر قسم الولادة ومستشفى وزان نفسه ، للكثير من أدوات ومعدات ووسائل العمل التي يمكن بواسطتها مواجهة الحالات المعقدة . وإذا كان هذا القسم ورغم كل الإكراهات قد استقبل 2654 حالة ولادة سنة 2014 ، 560 منها تم توجيهها لمستشفى شفشاون ، فإن هذا المجهود المسجل لن يحجب عن أنظار متتبعي ما يعتمل ببطنه من ممارسات مشينة وابتزاز تمارسها حفنة صغيرة من منعدمات ومنعدمي الضمير ، الذي تقتضي المواطنة الحقة فضحهن / هم