الاثنين 27 مايو 2024
جالية

دورية لوزارة الخارجية تنهي معاناة مغربيات الخارج بخصوص إعداد وثائق أطفالهن

 
 
دورية لوزارة الخارجية تنهي معاناة مغربيات الخارج بخصوص إعداد وثائق أطفالهن يوسف الإدريسي؛ رئيس الجمعية الفرنسية- المغربية لحقوق الانسان
أفادت مصادر بالجمعية الفرنسية – المغربية لحقوق الإنسان، نقلا عن مصادر موثوقة أن وزارة الشؤون الخارجية  أرسلت دورية الى مختلف القنصليات المغربية بالخارج من أجل تمكين النساء المطلقات من الحق في إنجاز مختلف الوثائق المتعلقة بأبنائهن وضمنها جواز السفر. وذكرت المصادر أن التعديلات التي ستطال مدونة الأسرة ستلامس هذا الموضوع بشكل واضح من أجل تخليص النساء المطلقات من " ابتزاز " طلقائهن علما أن الولاية الشرعية التي نص عليها القرآن لا يمكن أن تتعارض مع مصلحة الأبناء.

وقال يوسف الإدريسي، رئيس الجمعية الفرنسية – المغربية لحقوق الإنسان، في تصريح لجريدة "أنفاس بريس" إن الولاية الشرعية استخدمت من طرف بعض منعدمي الضمير من أجل ابتزاز زوجاتهن، مشيرا بأن الجمعية الفرنسية – المغربية لحقوق الإنسان، تلقت العديد من الشكايات  في الموضوع.
وقال ا بأن دورية وزارة الشؤون الخارجية ، من شأنها أن تضع حدا لهذا التعسف في أفق تعديل مدونة الأسرة، لا سيما وان ألمغرب من بين الموقعين الأوائل على اتفاقية حقوق الطفل. 

وذكر الإدريسي على سبيل المثال، أن المرأة المغربية بفرنسا تعاني كثيرا بسبب هذا المشكل الذي يحد من قدرات الأبناء على التعلم والاندماج الاجتماعي، وبالتالي قد ينعكس على الصحة النفسية للأطفال واعتلالها حيث اعتبر مثل هذه التصرفات اللانسانية والأخلاقية عنف في حق الأطفال وانتهاك حقوقهم وابتزاز لهم.
ودعا محاورنا المؤسسات الدينية والثقافية والإعلامية والاجتماعية والصروح الأكاديمية والتعليمية إلى الاضطلاع بأدوارهم في رفع سقف الوعي الأسري وتنوير المجتمع بخطورة هذا المشكل الذي يلحق الضرر بالطفولة وآثاره على البناء الأسري والمجتمعي، مشددا على أهمية إشاعة ثقافة الحوار المنزلي لتجاوز كل المشاكل.