السبت 28 يناير 2023
خارج الحدود

فضيحة المرادية: الشيتة العابرة للقارات تحلق في سماء الدوحة

فضيحة المرادية: الشيتة العابرة للقارات تحلق في سماء الدوحة الصورة الفضيحة لجزائري من قلب ملعب بقطر
نشرت "الجزائر تايمز" اليوم السبت 3 دجنبر 2022 في ركن الصورة تتحدث..صورة لجزائري في قلب ملعب بقطر وهو يحمل لافتة كتب عليها (اهدي كأس العالم للرئيس عبد المجيد تبون) !!؟ واعتبرت اللقطة "مهزلة وخلاص الناس كأس العالم يعرقو عليه ماشي يكتبوه في ورقة ويهدوه بالعربية الفصحى". وقد خلفت هذه الفضيحة الجديدة العديد من التعليقات الساخرة من المتتبعين الجزائريين اخترنا منها ما يلي:
 
 ايناس "القوة العظمى"
راه هاد "الشياتة" لي بهدلوا بالجزاير ناس راها تلعب وتخدم وهادو مسرحاهم المخابرات في قطر يبهدلو بالشعب لقطة تناقلتها المواقع العربية خاصة لي يتمسخرو ويضحكوا وينكتوا على ماتش يتعاود
 
 "ملاحظ معتوه"
وجه معبر بملامح شيتا الجزائر مع الأسف لم يبق فيها الا المعتوهين والحمقى ابدا من قمة الهرم وأنزل لي تحت الجزائريين الأحرار والمتقفين النظيفين غادروا البلاد، والباقون لم يعودو يهتمون بأي شئ ،العالم كله أصبح يعرف حكام المرادية ومستواهم الشراطوني المضحك، وخير مثال ما وقع في كأس العالم في قطر راية الجزائر في كل مكان مع العلم أنها لم تتأهل لي المونديال شئ لم يقع منذ أن بدء تنظيمها ،مرضى وحمقى الله يعفو عليكم زد على ذلك الفضيحة التي وقعت في التلفزيون الجزائري ،عقول عصافير
 
سعيد "دولة بمتابة مستشفى للمجانين"
لاحول ولاقوة إلابالله العلي العظيم، دولة المجانين الهبل والحمقى، الله يجيب الشفاء.
 
غزاوي "التبونيون"
المونديال القطري عرى – على عنصرية وتعالي الغرب وعلى مرض الماروكوفوبيا للنظام الجزائري – وعلى أزمة هوية وثقافة لدى غالبية الشعب هوك المُغَيب تماما.. دروس من المونديال.. لكن المونديال أماط اللثام والحجاب ايضا على أشكال أخرى من التعابير والتمثلات والمشاعر الإيجابية. فسِحر لُعبة كرة القدم يكمن تحديدا في جمع الشعوب واحترام الثقافات.. وتثمين النجاحات والتعبير بالفرح والاهازيج وتبادل التهاني هنا.. والحظ الجميل رغم الخسارة هناك والتعبير عن قيم وأخلاق وثقافات الشعوب ووو فحينما –  مثلا – يتقبل الجمهور البلجيكي وكبار لاعبيه، الهزيمة المنطقية أمام المنتخب المغربي ( منهم كورتوا وهازارد والجمهور الحاضر الخ ).. فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ثقافة الاعتراف وقيم واخلاق لدى هذا الشعب الأوربي وفئات عريضة منه ( الغرب في فهمنا متعدد وليس واحد ). شعب من عالم آخر.. بينما وبخصوص نفس المباراة.. علق غالبية شعب آخر لا علاقة له بهذه المباراة ولا بالمونديال اصلا في نسخته هذه، على صدمات وسب وشتم وجنون وعدم رضى !!!. وهذا لعمري أمر خطير وجلل.. وخلط ما بعده خلط في المفاهيم وطرق التفكير والتعبير ( سوف نخصص له حلقة أخرى نناقش من خلالها مفهوم المواطنة بالمقلوب في بلاد هوك ). لفهم هذه التناقضات أو هذه الصور المتناقضة، لا بد لنا أن نستحضر السياق المعلوماتي الجبار في عالمنا اليوم.. ووسائل التواصل الاجتماعي التي تنقل لنا ملايين الصور والمشاهد في دقائق معدودة. فبقدر ما تمثله هذه الوسائط من تقدم وتطور وإتاحة للمعلومة والمشاركة في الآن نفسه.. فهي تتيح ايضا لانتشار “الرداءة والتفاهة”.. فالنباهة والتفاهة والإيجاب والسلب،تعبيرات وتمظهرات وانعكاسات ايضا.. على مدى نجاح أو فشل منظومات التربية والثقافة والتعليم والتدين الصحيح والإعلام الهادف ووو.. في إرساء مبادئ وفلسفات وسلوكيات وأخلاق في مجتمع ما على شعب أو جمهور وفئة ما. الإعلام وخطورة التأثير.. فالإعلام عموما والعالم الرقمي تحديدا.. وسائط لنقل الصورة والمشهد والحدث المحسوس البسيط الفهم والتلقي.. لكنها ايضا وسائط تعبير وتفكير ولغات وإدراك .. وهنا مكمن التعقيد وخطورة التأثير في خلق وتوجيه ( معا) الرأي العام وتوجه وميول الجماهير العريضة (في الاتجاهين معا؛ أيجابا وسلبا ) فهنا شعوب تمتلك ثقافة الاعتراف، الاعتراف بالآخر. وهنالك شعوب لا تمتلك ثقافة ولا هوية.. شعوب هأئمة في حيز الجغرافيا وتائهة في البعد الزمني والتاريخ.. تصلح كمواضيع بحوث أكاديمية في مجال علم الاجتماع النفسي وعلم النفس الاجتماعي. ( الجمهور الجزائري كمثال واستثناء غريب في مونديال قطر ) وهنا فهم واحترام لمفهوم وقيم الحرية وضوابطها، خصوصا ما يتعلق بحرية التعبير والتفكير.. وهناك خلط رهيب وعَجْنً وخَبْزً بين هذه المفاهيم والقيم الإنسانية المواطِنة النبيلة، وبين التفكير والتعبير الغير السوي الذي تنتج عنه صور من ” الرداءة والتفاهة” كما يقدم لنا ” أفكار على وزن أبعار “ الوسائط الرقمية في مونديال قطر قدمت لنا صورا ومشاهد بلغة الصورة ولغة الإدراك ايضا .. فكان حظ بعض الشعوب أن نالت الاعجاب والتنويه والتقدير؛ لعل أبرزها: المغرب والمغاربة و كذا قطر والشعب القطري المضياف. كما كان حظ بعض الهائمين في الأرض والتاريخ – هوووك – أن نالتهم سهام النقد والاستهجان من كل جانب وجهة حيث أصبحوا موضع سخرية ونُكت على وسائل الإعلام العالمية
 
Zahi El Mahboub Uk "‏القمامة ليست على شكل أكياس بل احيانا تكون على شكل اشخاص"

عن الغباء الجزائري
قمة التفاهة والانحطاط الأخلاقي، بشر بلا عقل حتى الحيوانات تحافظ على كبريائها و كرامتها إلا هذا الشعب الغبي
 
إدريس البلادة
البلادة ليست لحكام الجزائر فقط بل لها حظها أيضا لبعض فئات الشعب.
 
 اليونسي محمد "ام المهازل
فاقد الشيء لا يعطيه. هذه مهزلة أخرى تنضاف إلى التراكمات المضحكة التي يحققها هذا الصنف من الجهلة الأميين الذين لا يمثلون الشعب الجزائري بل يسيئون إليه أمام الدول..