الجمعة 9 ديسمبر 2022
مجتمع

طاطا.. 14 هيئة مدنية تنتقد سوء تسيير رئيس جماعة إسافن

طاطا.. 14 هيئة مدنية تنتقد سوء تسيير رئيس جماعة إسافن أن الأغلبية المطلقة للمجلس الجماعي لإسافن انضمت للمعارضة مطالبة عامل إقليم طاطا التدخل العاجل لتطبيق القانون
استنكرت فعاليات المجتمع المدني بجماعة إسافن في طاطا ما آلت إليه أحوال المجلس الجماعي وسوء التدبير الرئاسي، وعدم إيلاء رئيس المجلس أية أهمية للمصلحة العامة وما تقتضيه الأولويات التنموية.

وعبرت الهيئات المدنية الأربعة عشر الموقعة على البيان المشترك، توصل موقع "أنفاس بريس" بنسخة منه، عن "استياءها من سياسة التجاهل واللامبالاة التي يتعامل بها رئيس الجماعة الترابية مع قضايا التنمية الإجتماعية والاقتصادية المحلية، وانشغاله بالأمور الثانوية الكمالية ".

وكشف موقعو البيان ذاته "إقدام رئيس المجلس الجماعي على اقتناء سيارة جديدة ثمنها 300.000.00 ألف درهم [30 مليون سنتيم]، على الرغم من وجود سيارتين. وهو ما يعكس بصورة فاضحة حسب البيان، الانحراف الظاهر عن مسار التنمية، في الوقت الذي تعاني فيه إسافن من تبعات جائحة كورونا ومن غلاء الأسعار وضعف البنيات والهشاشة والفقر".

كما نددت الهيئات الموقعة، وفق البيان نفسه، بـ"محاولة رئيس مجلس الجماعة عرقلة عملية الدخول المدرسي الموسمية الوطنية من خلال امتناعه عن توفير النقل المدرسي رغم برمجة ميزانية لهذا الغرض يتجاوز اعتمادها 100.000.00 [مائة ألف درهم] (10 ملايين سنتيم)، باذلا الجهد لتصريف الأزمة إلى الجمعيات من خلال دعوتهم بشكل مشبوه إلى عقد "شراكات" للتملص من المسؤولية، في وقت كان بإمكانه - الرئيس- أنْ يُعبّر عن امتناعه تسيير قطاع النقل المدرسي وإرجاع سيارات النقل المدرسي إلى الجهة المالكة لها"، وفق تعبيرهم.

ومن تداعيات ذلك، أن الأغلبية المطلقة للمجلس الجماعي لإسافن انضمت للمعارضة مطالبة عامل إقليم طاطا التدخل العاجل لتطبيق القانون الذي تجاهله الرئيس بالرغم من عديد الملتمسات الجماعية المقدمة له بشتى الطرق والوسائل القانونية.

ويرى متتبعون للشأن المحلي في إسافن في إفادتهم  لموع "أنفاس بريس" أن صلابة رئيس المجلس مردها إلى استقوائه بجهات نافدة بعمالة الإقليم، مضيفين أن ولايته الحالية ربما ستكون الأخيرة في تدبير الشأن المحلي بالمنطقة بسبب احتقاره للفاعلين السياسيين والمدنيين بخميس إسافن، بحسب تعبيرهم.