الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
مجتمع

تفاصيل لقاء آيت الطالب بنقابة حزب الاستقلال

تفاصيل لقاء آيت الطالب بنقابة حزب الاستقلال جانب من اللقاء
في إطار مواصلة جولات الحوار الإجتماعي مع مختلف المركزيات النقابية، عقد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، اليوم الأربعاء 20 يوليوز 2022 بالرباط، اجتماعا مع الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، النعم ميارة، صحبة أعضاء المكتب التنفيذي للتنظيم النقابي.

واستعرض الوزير خلال اللقاء، الذي انعقد بمقر الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الدعامات الأساسية لمشروع القانون الإطار المتعلق بالمنظومة الصحية الوطنية الذي تمت المصادقة عليه خلال المجلس الوزاري المنعقد يوم الأربعاء 13 يوليوز 2022، برئاسة الملك محمد السادس، والتي تتجلى أساسا في اعتماد الحكامة الجيدة وتعزيز التخطيط الترابي للعرض الصحي وإحداث الهيئة العليا للصحة، ووكالة الأدوية، ووكالة للدم ومشتقاته، وكذا هيكلة الإدارة المركزية، وإحداث المجموعات الصحية الترابية وتثمين الموارد البشرية، وتأهيل العرض الصحي عبر التوزيع العادل للخدمات الاستشفائية عبر التراب الوطني.
 
وشدد وزير الصحة والحماية الاجتماعية على أن هذا المشروع الإصلاحي الهام يحظى باهتمام ملكي قوي تجسده التوجيهات الملكية إلى إعادة النظر بطريقة جذرية في المنظومة الصحية، وإقرانها بالحماية الاجتماعية، خاصة التغطية الصحية، ويحمل مجموعة من الامتيازات للمواطنات والمواطنين، ويعطي أهمية بالغة للموارد البشرية، كما نوه بالانخراط الجدي والمسؤول، والمساهمة الفعالة للمركزيات النقابية في تحسين أوضاع الشغيلة الصحية وتحقيق السلم الاجتماعي، مؤكدا إلتزامه الشخصي بصيانة المكتسبات، وإرادته على مواصلة العمل والتعاون مع كافة الشركاء الاجتماعيين لتحسين الأوضاع المادية والمعنوية للشغيلة الصحية.
 
ومن جهته، أشاد الأمين العام للاتحاد للشغالين بالمغرب النعم ميارة، بالخطوة التشاورية النوعية التي نهجها وزير الصحة والحماية الاجتماعية في هذه الجولة الجديدة من الحوار الإجتماعي القطاعي عبر زيارة المركزيات النقابية الممثلة في القطاع من أجل التشاور حول التوجهات الأساسية لمشروع قانون الإطار، وإشراكها في  في القرارات ضمانا لنجاعة وفاعلية المنظومة الصحية.
 
وأكد النعم ميارة أن نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب سوف تتعامل إيجابا مع مشروع قانون الأطر، وتنخرط بقوة في إنجاح تنزيل هذا الورش الملكي، والمساهمة في جميع أوراش الإصلاح التي تعرفها المنظومة الصحية للنهوض بأوضاع الشغيلة الصحية خدمة لمصالح المواطنات والمواطنين، وتحقيق الثورة المنشودة في القطاع.