الأحد 25 سبتمبر 2022
فن وثقافة

كلميم وادنون.. منتدى جهوي يثمن مجهودات المؤسسات التعليمية المنخرطة في مشروع APT2C

كلميم وادنون.. منتدى جهوي يثمن مجهودات المؤسسات التعليمية المنخرطة في مشروع APT2C صورة تذكارية لفعاليات المنتدى الجهوي
احتضنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، يومي 28 و29 يونيو 2022 بمركز الاستقبال التابع لوزارة الشباب والثقافة والتواصل-قطاع الشباب بكلميم، المنتدى الجهوي لتعزيز قيم التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكيات المشينة بالوسط المدرسي (APT2C)، في إطار تثمين مجهودات المؤسسات التعليمية على مستوى الجهة والمنخرطة في هذا المشروع، وتنفيذا لمقتضيات الوثيقة الموقعة من قبل وزارة التربية الوطنية ،والرابطة المحمدية للعلماء، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبدعم من سفارة مملكة النرويج بالرباط.
ويندرج هذا المنتدى الجهوي في سياق أجرأة مشاريع القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتحديدا المشروع العاشر الخاص بالارتقاء بالحياة المدرسية. ويروم هذا المنتدى الجهوي تعزيز الآليات التنظيمية المساهمة في ترسيخ ثقافة التسامح والعيش المشتركة، من خلال إكساب المتعلمات والمتعلمين المهارات والكفايات اللازمة التي تمكنهم من الانفتاح والاندماج في الحياة العامة، والتشبع بقيم روح المواطنة ومبادئ حقوق الإنسان.
 
وشهدت فعاليات المنتدى الجهوي حضور  مولاي عبد العاطي الاصفر، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، الذي أشاد، في كلمة بالمناسبة، بالمجهودات التي بذلتها المديريات الإقليمية والمؤسسات التعليمية التابعة لها في مجال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان، والتي ساهمت في تحسين المؤشرات التربوية، وخاصة تلك المتعلقة بمحاربة الظواهر المشينة، وإشاعة السلوك المدني وثقافة الحق والواجب والمسؤولية المشتركة في تدبير شؤون المؤسسات التعليمية.
   
 
وتميز المنتدى، الذي حضره كل رئيس القسم ورؤساء المصالح ذات الصلة بالشؤون التربوية ومنسقي مشاريع القطب التربوي على مستوى الأكاديمية والمديريات الإقليمية وعدد من رؤساء المؤسسات التعليمية المنخرطة والأستاذات والأساتذة مؤطرات ومؤطري الورشات والتلميذات والتلاميذ، بعرض أشرطة تبرز أنشطة المواسم السابقة ومختلف المؤسسات المشاركة في البرنامج، إضافة إلى زيارة لأروقة هذه المؤسسات عرضت فيها وثائقها ومنتوجاتها ودعاماتها التواصلية المتعلقة بمشروع تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي، إضافة إلى توزيع شهادات تقديرية على منشطات ومنشطي الحياة المدرسية والتلميذات والتلاميذ المتوجين جهويا ووطنيا، فضلا عن تنظيم ثلاث ورشات همت الأولى "أهداف التنمية المستدامة من خلال المشروع"، من تأطير المفتشة التربوية السيدة خديجة أيت المختار، وقاربت الورشة الثانية موضوع "إرساء مظاهر التسامح والعيش المشترك من خلال أنشطة الحياة المدرسية" من تأطير الأستاذ يوسف ترجليت، كما قارب الأستاذ علي إدصالح موضوع "دور التنشيط التربوي في نبذ السلوكات المشينة في المدرسة-القصة المصورة نموذجا" خلال الورشة الثالثة. 
 
 
وشهد المنتدى، أيضا، تنظيم مخيما تربويا شمل مجموعة الأنشطة التربوية المتنوعة عبارة عن ورشات في فن المسرح، وفن الخطابة، وصياغة ميثاق "المدرسة المواطنة، إضافة إلى نشاط رياضي، وزيارة ميدانية لفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة وجيش التحرير، وجلسة مع عينة من أعضاء المقاومة وجيش التحرير من تأطير وإشراف كل من الأستاذة والأستاذة نجاة شريبكة، ولمام سيفر، وكمال مستبشر، وعبد العزيز باه.