الأربعاء 10 أغسطس 2022
كتاب الرأي

محمد صلحيوي: النقابي في علاقته بالفكري والسياسي والحزبي..

محمد صلحيوي: النقابي في علاقته بالفكري والسياسي والحزبي.. محمد صلحيوي
أخواتي...إخواني... 
أود أن أنقل إليكم/ن، ومن خلال هذه الرسالة المفتوحة  إلى أعضاء المكتب الوطني السابق للنقابة الوطنية للتعليم، (ك. د.ش). في ما بدا لي كمؤشرات شارحة لحالنا النقابي في علاقته بالفكري والسياسي والحزبي،من خلال تجربة قيادية للنقابة، عشناها جميعا، أقصد تجربة المكتب الوطني السابق للنقابة الوطنية للتعليم (كدش). ولأن النقابة مقبلة على تشكيل مكتب وطني جديد،فإن المكتب الوطني الذي قدم إستقالته إلى المؤتمر الأخير،يحتفظ مؤقتاً بمكانة معنوية،تؤهل أعضاءه لتقديم قرائتهم لتجربة قيادية مضت، بعيدة عن التقرير الأدبي، وقريبة جداً من منطق الفعل القيادي الذي يربط الخطاب بالممارسة النضالية كما تجلت واقعياً.
إخواني... أخواتي... 
أنطلق من بعض الوقائع... 
-في بعض الوقائع... 
طرحت في بداية تجربتنا داخل المكتب الوطني مسألة منع الأخت كريمة بلهواري عضوة المجلس الوطني من حضوره تطبيقها لرأي عضوة قيادية سابقة، وروج داخل المكتب الوطني أن الممنوعة من الحضور "حولها خلاف" ؛وفي نهاية ولايتنا يرفض إقتراح إسم الأخ جمال العسري لعضوية لجنة الرئاسة وبنفس المنطق "حوله خلاف" ؛وفي الحالتين،مارس المؤتمر دوره،صادق المؤتمر التاسع على عضوية بلهواري في المجلس الوطني،وفي الحالة الثانية صادق المؤتمر الوطني العاشر على سلامة عضوية العسري داخل المؤتمر، وتبقى جملة"عليها/ه إعتراض" في حالة إنزياح صوب حمولة فكرية متناقضة مع القوانين و من المسؤولية في أول إجتماع للمكتب الوطني بعد ذلك المؤتمر،والغريب قبولها وبسرعة، والأكثر غرابة إنتقل بعض الإخوة من تبني آراء بلعربي بنسبة 100/100،إلى التخلي عنه وبنسبة 100/100، فكان المشهد مؤلماً فعلاً.
أولا:-  في عدم تبني ودعم مطالب  الحراك الشعبي
-في اجتماع المكتب الوطني بمقر الأعمال الإجتماعية،طرحت الفكرة التالية"إن عدم تبني ودعم مطالب  الحراك الشعبي ومعتقليه يضعف النقابة الوطنية،والضعف سيتطور وسيأخذ طابع  الأزمة للنقابة التعليمية، وقد تم التذكير بدور الطليعة التكتيكية للشبيبة التعليمية المغربية (طلبة ومدرسون)
في الإجتهاد الفكري والنضالي خلال فترات عصيبة من تاريخ المغرب. وجاء الجواب الفوري لأحد الإخوة"الحراك الشعبي بالريف قد فشل،ونحن لا يمكن أن ندعم الفشل" وتلاه أخ آخر قائلاً"لا الحراك الشعبي بالريف محلي محدود" وتدخل أخ ثالث قائلاً"ماذا ربحنا من الحراك نقابياً و حزبياً؟وهل تقوت فروعنا النقابية؟ "ومنذ ذلك الإجتماع، سكتت بيانات النقابة عن الحراك الشعبي ومعتقليه. 
-خلال إجتماع المكتب الوطني المهيئ لدورة المجلس الوطني ليوم 28-10-2019،تم طرح تسمية الدورة بإسم الشهيد محسن فكري لإنعقادها في يوم ذكراه، وبعد نقاش طويل،تم الإتفاق على إيجاد صيغة جامعة.قبل إنطلاق الدورة أخبرني أحد الإخوة الأعزاء قائلاً"شوف أخاي ماكاين غير الشهيد المهدي". 
-خاض المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم ببوعرفة وفجيج معركة الإعتصام بالمديرية الإقليمية،طرح مقترح تعميم المعركة في كل الأقاليم،كان جواب الأغلبية:"نحن الذين يقودون الفروع،ولا يقودنا فرع" وتم اللجوء إلى إعتصام المكتب الوطني مركزياً، والواقعة معروفة.
ليس المراد من سرد الوقائع أعلاه،تصنيف الإصطفاف "مناضلون/غير مناضلين،أخيار/أشرار"، بل المراد هنا هو:البحث عن طبيعة منظومة القيم الثقافية المؤطرةللمسلكيات و الممارسات والمواقف؟. 
أخواتي.. إخواني... 
ثانيا:-نتأمل علاقة تلك الوقائع ببنيتنا الفكرية. 
-في العقلية المؤطرة...
العقلية هي إستبطان جماعي مهيكل للمخيال الجماعي،وموجه للممارسة للسلوك الجماعي غير الواعي،والعقلية تصبح هنا بنية مغلقة وثابتة تشكلت في الزمن المغربي الطويل(الزمن الثقافي)؛إن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم وهو مؤسسة يتشكل من عناصر نخبوية نقابياً(وهوالمفترض تنظيمياً وفكرياً)،وبالنتيجة تكون ممارسات وسلوكات هذه النخبة عاكسة لمنظومة القيم التي تحملها.
-إن هذه العقلية متميزة برفض الإختلاف وعدم 
إحتمال وجوده، بل تراه خطراً على التنظيم(طبقا حالة الرفيقين علال بلعربي القول المأثور"عاش الذي أصبح"ومع الرفيق جمال العسري "آسلوب مواجهة الإختلاف هو بتر المختلف" وتاريخ الحركة الوطنية والتقدمية يقدم العديد من الأمثلة لإقصاء المخالف و المختلف.
-التوجس ورفض كل ما يأتي من المغرب العميق ورفض تنوعه المناطقي؛والقول بفشل الحراك، يشير في الحقيقة إلى أحادية السرية الوطنية المترسخة كاستبطان في لاواعي في العقلية المركزية. 
وهناك من يطرح المسألة بمنطق الربح الإنتخابي، وهو الموقف الذي يردده الكثير من متحزبي النقابة،وهوموقف غارق في التقليد والمحافظة، إن التهرب من حقيقة ساطعة(عدم إمتلاكها عقلانياِ) ،كون الحراك كدينامية من ديناميات الحركة الإجتماعية،هي التي أعطت "المعنى" للنضال الشعبي السلمي والحضاري.
أخواتي..إخواني...
غير خاف عليكم/ن، أن تجربة ولايتنا التنظيمية مرت في ظرفية 2011-2021 بكل تطوراتها الإجتماعية النوعية لذلك، كان تعاطينا-المكتب الوطني- مدفوعاً ومؤطراً بالواقع الذي عاشته الفيدرالية.
ثالثا:- طرح الموضوع بوضوح،ضرورة فكرية ونضالية..
-من إفلاس الإصلاحية إلى إفلاس العقلية المركزية... 
لقد كان التقاطب واضحاً  في تجربة مكتبنا الوطني تقاطب رؤيتين:إندماج لمشروع فكري،أم إندماج عددي؟
للأسف الشديد،وجد المكتب الوطني نفسه، مختاراً أومضطراَ،في قلب إنزلاق تحالف فيدرالية اليسار إلى المنطق المانوي (أنا/الآخر،أبيض/أسود) فكانت المهمة في المؤتمر الوطني العاشر هي تصفية التيار النقابي للحزب الإشتراكي ألموحد من أجهزة النقابة.وتعاملنا كتيار سياسي داخل النقابة برؤية نقابية،لذلك،كانت لنا المقدمات التالية:
-المقدمة الأولى :تعاملنا بمرونة مع كل خطوات التحضير للمؤتمر العاشر. 
-المقدمة الثانية والمهمة: حضور وفد وازن للمكتب السياسي للحزب إلى الجلسة الإفتتاحية بقيادة ألأمينة العامة الرفيقة نبيلة منيب،وهي التي،شئنا أم أبينا،قائدة مزعزعة وبقوة لثوابت العقلية المركزية، بإشعاعهاوصمودها
وبكاريزميتها ،كانت الرسالة واضحة أننا في مؤتمر نقابي غير حزبي. 
المقدمة الثالثة :تشبثنا بحقنا في تأسيس وتسييد الإختلاف داخل النقابة،لكن بدون قلاقل وضجيج. 
للأسف، أقولها هنا،فريق الفيدرالية أراد تسييد فكرة إندماًج "مفلس ومبلس"فكرياً قد يقوم بضجيج إعلامي تبشيري لما يسميه بعض رموزه بالخطاب السياسي الجذاب، لكن الواقع الحقيقي هو أن التأطبر التقليدي بمخزونه المركزي  قد أصبح مفلساً بحركية المجتمع. 
أخواتي....إخواني...
قلنا في اليسار الجديد، زمن تبلوره "بإفلاس الإصلاحية وسقوط الأقنعة"ولأنه لم يخرج آنذاك من سقف العقلية المركزية فكريا، فإن الحركة الإجتماعية تؤكد الآن"إفلاس تلك العقلية المركزية" وسقوط رموز عقلية "الكوبانيات" في تجربة اليسار المغربي.... 
ختاماً،أقول وبصدق وغير مكره،وبرغم كل الصعاب، أقول لكم/ن، إني سعيد بدروس تجربتي معكم/ن، والتي كانت في جوانب منها قاسيةعلي،ومع أستفادتي وإفادتي،فإن التقدير والمحبة ثابت لكم ولكن…
محمد صلحيوي عضو المكتب الوطني السابق للنقابة الوطنية للتعليم