الجمعة 19 يوليو 2024
فن وثقافة

مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم يحتفي بالسينما المغربية

مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم يحتفي بالسينما المغربية
 تحتفي الدورة السابعة عشرة من مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم، التي ستقام من 27 غشت إلى فاتح شتنبر 2024، بالسينما المغربية.
 
وتقدم دورة هذه السنة من مهرجان أنغوليم، الذي يعد فضاء لا محيد عنه لاكتشاف غنى الأفلام الفرانكفونية، إطلالة على الأفلام المغربية البارزة، بما في ذلك أول فيلم طويل مغربي "الابن الملعون" لمحمد عصفور، و"الرحلة الكبرى" لإسماعيل فروخي، و"علي زاوا" لنبيل عيوش، و"ماروك" لليلى المراكشي، و"آدم" لمريم التوزاني، وذلك بحسب ما كشفه منظمو هذا الحدث خلال مؤتمر صحفي عقد بمعهد العالم العربي وخصص لتقديم المهرجان.
 
وأضاف المنظمون أن مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم 2024 سيقدم في عرض عالمي أولي الفيلمين الطويلين المغربيين "راضية" لخولة أسباب بنعمر، و(La Damnée) لآبيل دانان، بالإضافة إلى الفيلم الوثائقي "أحداث بدون دلالة" لمصطفى الدرقاوي.
 
وأشاروا إلى أن المغرب، "أرض السينما والتصوير"، يواصل التميز بقدرته على إلهام الإنتاجات السينمائية الدولية.
وسيتم عرض أكثر من ستين فيلما خلال الدورة السابعة عشرة من مهرجان أنغوليم، بما في ذلك عشرة أفلام في المنافسة الرسمية وخمسة عشر عرضا أوليا.
 
وأعلنت لجنة التحكيم لهذا المهرجان عن ثمانية أفلام طويلة من أصل العشرة التي ستشكل المنافسة، بما في ذلك (En Tongs au pied de l'Himalaya) لجون واكس (فرنسا)، و(Lads) لجوليان مينانتو (فرنسا-بلجيكا)، و(Le Procès du chien) لليتيسيا دوش (سويسرا-فرنسا)، و(Une vie rêvée) لمورغان سيمون (فرنسا-بلجيكا).
 
وتتنافس هذه الأعمال على جوائز المهرجان التي سيتم منحها من قبل لجنة تحكيم تترأسها الممثلة الشهيرة كريستين سكوت توماس، وتضم ضمن أعضاءها المخرجة وكاتبة السيناريو المغربية مريم التوزاني.
 
ومن جانب العروض الأولية، سيشهد الحدث عرض فيلم "الجميع يحب تودا" للمخرج المغربي نبيل عيوش، والذي عُرض لأول مرة في مهرجان كان السنيمائي، وكذلك الكوميديا (A l'Ancienne) لهيرفي ميمران، و(Le Choix du pianiste) لمخرجه جاك أوتمزغين.