الخميس 13 يونيو 2024
اقتصاد

المعهد المغربي للمدققين الداخليين يسلط الضوء على التحديات الجديدة للتدقيق الداخلي

 
 
المعهد المغربي للمدققين الداخليين يسلط الضوء على التحديات الجديدة للتدقيق الداخلي محمد عز العرب بن دالي، رئيس المعهد المغربي للمدققين الداخليين
ناقش المعهد المغربي للمدققين الداخليين (IIA-MAROC) موضوع "التحديات الجديدة للتدقيق الداخلي Audit interne: المعايير، التكنولوجيا، والحوكمة البيئية والاجتماعية"، وذلك يوم الثلاثاء 11 يونيو 2024 بالدار البيضاء، بمناسبة المؤتمر الحادي عشر للتدقيق الداخلي.

وأجمعت المداخلات خلال هذ اللقاء أنه مع التوجه العالمي المتسارع نحو التقنية والرقمنة، ازدادت أهمية معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية وتلك المتعلقة بالتكنولوجيا الجديدة. في هذا الإطار أصبح التدقيق الداخلي ركيزة أساسية لأي منظمة أو هيئة تسعى إلى التفاعل بفعالية مع بيئة الأعمال المتغيرة باستمرار، حيث تظهر المخاطر بسرعة وتحتل الحوكمة الجيدة والشفافية مكانة مركزية.
 
وسلط المعهد المغربي للمدققين الداخليين الضوء على  التحديات الجديدة للتدقيق الداخلي. في هذا السياق، تمثل معايير التدقيق الجديدة لعام 2024 تطورًا تكيفيًا مع هذا النظام البيئي، حيث تفتح الطريق أمام المهنة لآفاق جديدة مثل اعتماد التكنولوجيا الحديثة ودمج أبعاد الامتثال والحوكمة البيئية والاجتماعية.
 
وتهدف هذه المبادرة إلى جمع الجهات الفاعلة الرئيسية في مجالات التدقيق الداخلي وإدارة المخاطر والرقابة المستمرة والامتثال والحوكمة. لمناقشة هذه المواضيع، سيُعقد المؤتمر يومي 25 و26 يونيو بالدار البيضاء، وسيكون منصة للتبادل والتفكير الاستراتيجي حول القضايا الحاسمة التي تواجه المدققين الداخليين ووظائف الرقابة أو الضمان.

ومن المنتظر حضور أكثر من 300 مشارك، بما في ذلك المدراء التنفيذيين وكبار المسؤولين من القطاعين العام والخاص. وسيضم المتحدثون في هذا المؤتمر خبراء مغاربة ودوليين يمثلون هيئات مهنية في هذا المجال. 

يُشار إلى أن هذا المؤتمر يتميز بمشاركة ناهيرو موري، رئيس مجلس معايير التدقيق الداخلي الدولي بالمعهد العالمي للمدققين الداخليين (IIA GLOBAL)، وكاثلين سيووس، نائبة الرئيس، معايير التوجيه المهني بالمعهد العالمي للمدققين الداخليين (IIA GLOBAL)، بالإضافة إلى ممثلين من الاتحاد الأوروبي للمدققين الداخليين (ECIIA)، والاتحاد الأفريقي للمدققين الداخليين (AFIIA)، والاتحاد العربي للمدققين الداخليين (ARABCIIA)، و(ISACA) المغرب، و(ACFE) فرنسا، و(IFACI) للتصديق.
 
و صرح محمد عز العرب بن دالي، رئيس المعهد المغربي للمدققين الداخليين، قائلا: "يُعتبر هذا الحدث نقطة تجمع شاملة للتدقيق الداخلي على المستوى الدولي". وتتضمن أجندة المؤتمر الحادي عشر للتدقيق الداخلي برنامجاً يشمل جلسات عامة وورش عمل، حيث سيحظى المشاركون بفرصة لاكتشاف أحدث الابتكارات والممارسات وتعزيز قدراتهم المهنية.
 
جدير بالذكر، أن المعهد المغربي للمدققين الداخليين تأسس في عام 1985 كجمعية غير ربحية، ويهدف إلى تطوير ثقافة التدقيق الداخلي والرقابة الداخلية داخل المؤسسات العامة والخاصة، بالإضافة إلى تمثيل المهنة أمام مختلف الجهات الرسمية والدولية. 
 
كما يُعتبر المعهد عضوًا في العديد من الهيئات العالمية والإقليمية المتخصصة في مجال التدقيق الداخلي مثل المعهد العالمي للمدققين الداخليين(IIA GLOBAL )، والاتحاد الأفريقي للمدققين الداخليين(AFIIA)، والاتحاد الفرانكوفوني للمدققين الداخليين(UFAI)، والاتحاد العربي للمدققين الداخليين(ARABCIIA)، بالإضافة كذلك إلى عضويته في الاتحاد الأوروبي للمدققين الداخليين(ECIIA).