الخميس 30 مايو 2024
منبر أنفاس

إيطالو كالفينو: "الخروف الأسود"

 
 
إيطالو كالفينو: "الخروف الأسود" إيطالو كالفينو
بدون استثناء، كان كل سكان البلد لصوصا، بمجرد ما يحل الظلام، يستعدون للخروج من مساكنهم، كل واحد يحمل في يد مجموعة من المفاتيح وفي الأخرى فانوسا، يهتدي بنوره ليصل إلى مسكن جاره، يفتح الباب أو يكسره، هذا لا يهم، ما يهمه هو أن يسرق ما بداخله، ثم يعود في ساعة الفجر، محملا بالمسروقات ً، ليجد منزله قد تم نهبه، لم يكن يمثل ذلك مفاجأة قاسية بالنسبة إليه، اعتاد على سرقة منزل جاره، كما اعتاد جاره على سرقة منزله.... وهكذا، عاش الجميع في وئام، لم يصبهم أي أذى مما كان يحدث كل ليلة على مدار أيام السنة ....
لم يوجد بينهم شخص نزيه، ولم يعرفوا نشاطا قويما، حتى التجارة كانت تقوم على الاحتيال المتبادل بين البائع و المشتري، لم تكن تسوسهم حكومتهم بالعدل ، كانت مشكلة من تكتل إجرامي يستفيد من الوضع، لكن المواطنين خبروا أساليب حكومتهم ، كان الاحتيال متبادلا كذلك في ما بينهم ، هي تسرق منهم وهم يسرقون منها ، حسب شطارة وذكاء كل مواطن ... بما أن الجميع – الشعب والحكومة -امتهنوا السرقة والاحتيال، كانت الحياة تلك البلاد تنساب بدون مشاكل ، كانوا كلهم يشعرون بالأمان والاطمئنان ، بما أن قوت يومهم مضمون بدون أن يبذلوا أي جهد ، كانوا سواسية على المستوى الاجتماعي ، لم يكن بينهم أغنياء ولا فقراء.
في يوم من أيامهم المنسابة على إيقاع روتين لذيذ، وقع ما لم يكن في الحسبان، ظهر فجأة في البلاد رجل نزيه، لا يعرف أحد كيف ظهر، ومن أين أتى، استمر السكان يمارسون نشاطهم الليلي وكأن شيئا لم يحدث ... لم يفرطوا في عادتهم، حينما يحل الظلام، يغادر جميع السكان مساكنهم وهم يحملون المفاتيح والفوانيس، لكن الرجل النزيه لم يكن يغادر مسكنه، كان يجلس على أريكته أمام المدفأة، يدخن ويقرأ الروايات.
كان اللصوص يقتربون من مسكنه، إلا أنهم لم يقتحموه، كانوا يتراجعون، بسبب نور المصباح الساطع من غرفته، في كل ليلة كان النور يثنيهم عن سرقته، استمر هذا الوضع لفترة، إلى أن اجتمع السكان، تحدثوا عن أمر هذا الرجل الغريب، الذي يرفض أن يمارس أهم طقس يوحدهم ويضمن لهم حياة هنيئة وسعيدة، وهم في حالة غضب قال أحدهم: " إذا كان هذا الرجل الغريب يريد أن يعيش دون سرقة جيرانه، هو حر، ولكن هذا لا يعد سببًا ليمنع الآخرين من فعل ذلك، نحن أيضا أحرار "
اشتد الغضب وارتفع الاحتجاج بين السكان، لأن سلوك الرجل النزيه أصبح يهدد سعادتهم وطمأنينتهم ... لم يكن يعرف ذلك الرجل ، أن كل ليلة كانت تجوع عائلة بسبب عدم خروجه ، أعلى النموذجلم يقو على مقاومة غضب السكان ومطالبهم ، قرر أن يخرج من مسكنه في المساء ويعود إليه في الفجر، اختار أن يقضي كل الليل على الجسر يراقب المياه التي تجري تحته ، ثم يعود إلى مسكنه الصعير في الوقت المناسب بعد أن ينصرف اللص من مسكنه. في أقل من أسبوع فقد الرجل النزيه كل ما يملك، نقوده وطعامه، لم يعد يتوفر على أساسيات العيش السليم، وبات الجوع يهدد حياته، عرف كل السكان أنه على حافة الإفلاس، حملوه مسؤولية ما يحدث له، كانوا يقولون: "لقد ارتكب أخطاء فادحة بسبب أسلوب حياته، كان يعرف أن مسكنه يتعرض للسرقة كل ليلة، بينما هو لم يكن يسرق أحدًا ."
رغم الوضع المآساوي الذي آل إليه الرجل النزيه إلا ان اختياراته غيرت نواميس وأعراف البلاد، وأحدثت تغييرا اجتماعيا جذريا، تراكمت الثروة عند بعض اللصوص، الذين كانوا يسرقون ولا تسرق مساكنهم، أصبحوا من الأغنياء، بالمقابل ظهرت طبقة من الفقراء تشكلت من كل أولئك اللصوص الذين كانوا يتوجهون لسرقة امسكن الرجل النزيه المفلس، فلا يجدون ما يسرقون.
بعد أن راكم الأغنياء ثروة هائلة، أرادوا أن يغيروا أسلوب حياتهم، كانوا يخرجون ليلا ويتوجهون إلى الجسر لرؤية الماء يمر من تحته، أعجبهم المنظر، لكن الفقراء جعلوا من الفوضى أسلوب حياة، أفسدوا على الأثرياء التمتع بالملذات، فعدلوا عن الذهاب إلى الجسر، مخافة أن يصيبهم الفقر، أعلى النموذج
فكروا في الأمر من جميع جوانبه وقرروا أن يحتالوا على الفقراء، أجمعوا كلهم على رأي واحد: "لندفع الفقراء ليسرقوا نيابة عنا مقابل راتب نتفق عليه ".
عقدوا العقود، وحددوا الرواتب والنسب، التي لن تغير مستوى عيشهم أو تقلص ثراءهم ، وحرصوا على ألا تتغير حياة الفقراء ، جعلوا منهم لصوصا يسرقون من أجلهم.
تجمعت كل الثروة في خزائن الأغنياء، لم يعودوا بحاجة للسرقة، مع ذلك، كانوا يخافون من الفقر، إن هم توقفوا عن السرقة، لهذا سيحتالون مرة أخرى على الفقراء، استطاعوا أن يقنعوا أشدهم فقرا للدفاع عن ممتلكاتهم من الفقراء نفسهم، خلقوا الشرطة وجعلوا منهم رجال أمن يحمونهم، كما صنعوا الجيش ليدافع عن مكتسباتهم وبنوا الكثير من السجون.
بعد مرور بضع سنوات من ظهور الرجل النزيه، تغيرت البلاد، لم يعد السكان يتحدثون عن السرقة، أصبحوا يتحدثون فقط عن الأثرياء والفقراء، وعن حياة البذخ وحياة الفقر، وإن كانوا جميعهم لصوصًا، الشخص الوحيد الذي كان نزيها في تلك البلاد مات من الجوع ولم يعد يتذكره أحد.
 
"الخروف الأسود"
قصة قصيرة   
لـ"إيطالو كالفينو" (كاتب، وصحفي، وناقد، وروائي إيطالي)
ترجمة (عبد المجيد طعام )