الخميس 18 أغسطس 2022
مجتمع

دوار إدلولميت بإقليم تارودانت.. حينما تتوقف عقارب الساعة لتستمتع بهدوء الطبيعة

دوار إدلولميت بإقليم تارودانت.. حينما تتوقف عقارب الساعة لتستمتع بهدوء الطبيعة دوار إدلولميت يبعد عن تارودانت  بحوالي 67  كلم
ساعات تعب السفر إلى دوار إدلولميت بإقليم تارودانت تذهب أدراج الرياح لحظات قليلة مباشرة بعد الوصول إليه. ففي هذا الدوار، الذي يحتضنه الجبل من كل مكان، تتوقف عقارب الساعة لتستمتع كثيرا بجمال وهدوء الطبيعة بعيدا عن صخب المدن الكبرى.

فبعد يوم طويل بمدينة تارودانت بسبب انشغال مرافقينا ببعض القضايا الإدارية في هذه المدينة، كان الوصول إلى إدلولميت، الذي يبعد عن تارودانت  بحوالي 67  كلم، في حدود الساعة الثامنة مساء من يوم الجمعة 27 ماي 2022.
الناس في هذا الدوار طيبون جيدا، لا تسمع سوى "مرحبا مرحبا مرحبا".. أبواب المنازل مفتوحة أمام الضيوف، النساء يتجاذبن أطراف الحديث بحياء كبير.

فإذا كنت مصابا بحساسية التنفس فما عليك سوى زيارة هذا الدوار، كما يقول أحد مرافقينا من أجل نسيان استعمال "الرابوز".

ويحن مجموعة من أبناء هذا الدوار الذين قادتهم الظروف إلى المدن الكبرى بحثا عن ظروف أحسن، إلى العودة من جديد لمسقط رأسهم، ما جعل بعضا من هؤلاء الشباب يفكرون في تأسيس تعاونية أطلقوا عليها تعاونية إغيرإداولميت بتارودانت.

وقال سعد موهوب، كاتب عام التعاونية، "هناك الكثير من أفكار المشاريع التي يمكن أن يتم إنجازها في هذا الدوار، فكل الظروف مواتية من أجل تحقيق العديد من مناصب الشغل في هذه المنطقة".