الثلاثاء 28 يونيو 2022
اقتصاد

كلميم وادنون.. التوقيع على اتفاقية شراكة خاصة لتطوير وتعميم تعليم أولي ذي جودة بالجهة

 
كلميم وادنون.. التوقيع على اتفاقية شراكة خاصة لتطوير وتعميم تعليم أولي ذي جودة بالجهة جانب من اللقاء
تم التوقيع على اتفاقية شراكة خاصة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي تروم تطوير وتعميم تعليم أولي ذي جودة بالجهة، في حفل أقيم بمدينة كلميم الثلاثاء 17 ماي  2022.
 
وتروم هذه الاتفاقية الخاصة، التي وقعها مولاي عبد العاطي الأصفر مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، وعزيز قيشوح المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، ضمان تعليم أولي ذي جودة من خلال الاعتماد على التجارب المتراكمة والناجحة للمؤسسة وكذا الاعتماد على مجالات الجودة: التكوين، التأطير، برامج بيداغوجية عبر إرساء إطار تعاقدي موحد لكل الأكاديميات، بالإضافة إلى ضرورة توحيد التجهيزات والمستلزمات في جميع أقسام التعليم الأولي. كما تروم الاتفاقية إلى تجهيز أقسام الأولي داخل المؤسسات العمومية أو خارجها وتسييرها بتمويل من قبل الأكاديمية.

وفي كلمته الافتتاحية بالمناسبة، رحب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون بالمدير العام للمؤسسة والوفد المرافق له وكذا الحضور كل باسمه وصفته، مؤكدا أن هذه الاتفاقية الخاصة تسعى إلى تطبيق مقتضيات الاتفاقية الإطار الموقعة بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الاولي، وكذا إتفاقية التمويل المبرمة بين الوزارة ووزارة الاقتصاد والمالية والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الاولي، وذلك بإسناد تسيير أقسام التعليم الأولي للمؤسسة المذكورة.
 
 
وأبرز مولاي عبد العاطي الأصفر المكانة الهامة للتعليم الأولي في بلادنا من خلال التوجيهات المتضمنة في الرسالة  الملك محمد السادس  الموجهة للمشاركين في اللقاء الوطني حول التعليم الأولي المنظم يوم 18 يوليوز 2018 بمدينة الصخيرات، إضافة إلى تخصيص المشروع الأول من المشاريع الإستراتيجية للقانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي لتطوير التعليم الاولي وتسريع وتيرة تعميمه ضمن مجال الإنصاف وتكافؤ الفرص، مشيرا إلى التجربة الناجحة للأكاديمية ومديرياتها الإقليمية مع المؤسسة المغربية من خلال المساهمة في تسيير التعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه بجهة كلميم واد نون.
ودعا المدير المشاركات والمشاركين إلى توحيد فريق العمل وتكثيف التنسيق والتواصل بهدف ترصيد التجارب وتقاسم المبادرات الجيدة إقليميا، جهويا ووطنيا.

من جهته، أشاد المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بالوتيرة التي بلغها تعميم مجال التعليم الأولي على صعيد الجهة والجهود المبذولة من قبل الأكاديمية ومديرياتها الإقليمية.
 وخلال حفل االتوقيع على الاتفاقية، قدم عزيز قيشوح عرضا مقتضبا استعرض من خلاله التصور وخطة العمل التي تشتغل عليها المؤسسة في تسيير المجال قبل وبعد المصادقة على الإطار المنهاجي العام للتعليم الأولي، معبرا عن استعداد المؤسسة للمساهمة في المساهمة بالنهوض بالمجال وتجويده على مستوى الجهة.
 
 ومن أجل تجويد الخدمة بأقسام التعليم الأولي، تنص هذه الاتفاقية على تعويض الاتفاقيات السابقة مع المديريات الإقليمية لضمان استمرار تسيير المؤسسة للأقسام الحالية، وتوقيع ملاحق لتحديد الأقسام الجديدة، إضافة إلى إنشاء لجان إقليمية للتنفيذ والتتبع مشتركة بين المديريات والمؤسسة المغربية يعهد لها مهام المشاركة في اختيار المربيات وتتبع سير الأقسام وتنظيم أنشطة مشتركة في المدارس، فضلا عن توفير مراكز الإقامة والتكوين والحصول على تقارير منتظمة عن الأنشطة وكذا تنظيم حملات لتوعية الأمهات والآباء.

يشار إلى أن مراسيم توقيع الاتفاقية الخاصة، المنعقدة بقاعة الاجتماعات بملحقة الأكاديمية، حضرها إلى جانب مدير الأكاديمية والمدير العام للمؤسسة، المديرة و المديرين الإقليميين، ومساعدة مدير المؤسسة ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمنسق الجهوي للمؤسسة والمنسقين الإقليميين.