الاثنين 15 أغسطس 2022
سياسة

نبيل دريوش: كان متوقعا أن يحدث الموقف الإسباني زلزالا في الطبقة السياسية بشأن الصحراء

نبيل دريوش: كان متوقعا أن يحدث الموقف الإسباني زلزالا في الطبقة السياسية بشأن الصحراء نبيل دريوش، ومؤلفه "الجوار الحذر" حول العلاقات المغربية الإسبانية
أكد نبيل دريوش، مؤلف كتاب "الجوار الحذر" حول العلاقات المغربية الإسبانية، أن تصويت البرلمان الإسباني على اقتراح تقدمت به ثلاث فرق سياسية، دعت إلى تصحيح ما اعتبروه موقف رئيس الوزراء "بيدرو سانشيز" بشأن بشأن الصحراء، لن يغير شيء من الموقف الرسمي لمدريد، وغير ملزم له.
وسجل دريوش، في لقاء مع جريدة "أنفاس بريس" أن فريق الحزب الاشتراكي الإسباني صوت ضد الملتمس الذي تقدمت به أحزاب بوديموس الحليف للحكومة وحزب بيلدو الباسكي، الامتداد السياسي لحركة إيتا، والحزب الشعبي اليميني، فيما امتنع عن التصويت حزب سيودادنوس وحزب فوكس.
وزاد نبيل دريوش أن حزب بوديموس وبيلدو تقدما بهذا الملتمس لأن لهما قناعات داعمة للانفصال في الصحراء، ولأنهما يمثلان اليسار الراديكالي والاتجاه القومي الانفصالي الباسكي الذي ينطلق من دعم الحركات المطالبة بتقرير المصير، فيما صوت الحزب الشعبي إلى جانبهما كنوع من ممارسة المعارضة ضد "سانشيز" وأيضا للتعبير عن رفضه للطريقة التي اتخذ بها رئيس الحكومة هذا القرار، المفاجأة كانت من حزب "سيودادنوس" الذي اتهم جبهة البوليساريو باغتيال 300 إسبانيا خلال مناقشات الملتمس واعتبرها منظمة إرهابية لا تختلف عن منظمة إيتا الباسكية بدليل أن من كان وراء الملتمس هو حزب بيلدو الباسكي الذي يحمل الأفكار السياسية لمنظمة إيتا، واتهم ابراهيم غالي بأنه المسؤول عن إرهاب البوليساريو.
وقال نبيل دريوش أن الملتمس تم تمريره كتسجيل موقف رسمي من طرف هذه الأحزاب، وكان بديهيا أن قرار رئيس الحكومة سيحدث زلزالا سياسيا داخل إسبانيا بالنظر إلى طبيعة المشهد السياسي وتغلغل البوليساريو، لكنه اليوم مكسب رسمي يطالبنا بتعزيزه عبر العمل على الأرض والتواصل المستمر مع هذه الأحزاب، وشرح الموقف المغربي.
يذكر أن البرلمان الإسباني صوت على اقتراح تقدمت به ثلاث فرق سياسية، دعت إلى تصحيح ما اعتبروه موقف رئيس الوزراء "بيدرو سانشيز" بشأن الصحراء.
وحسمت الأغلبية، من بينها "بوديموس" التصويت لصالحه بما مجموعه 168 مقابل معارضة 118 وامتناع 61 عضوا عن التصويت، وذلك في الجلسة التي انعقدت الخميس 7 أبريل 2022، ودعت الأغلبية إلى التقيد بقرارات الأمم المتحدة.