الأحد 26 يونيو 2022
في الصميم

من جحيم الدارالبيضاء إلى جنة أبو ظبي!

من جحيم الدارالبيضاء إلى جنة أبو ظبي! عبد الرحيم أريري
لو جمعنا عدد أشجار النخيل المزروعة بدولة الإمارات، وبسطناها على كامل ترابها، سنفاجأ بأن عدد النخيل المزروع بالإمارات يغطي 5 في المائة من كامل مساحتها، البالغة 83.600 كلم مربع (8.360.000 هكتار). 
 
فبفضل هذا الاهتمام، دخلت دولة الإمارات عام 2009 إلى "نادي الدول الخضراء" في العالم من الباب الواسع، إذ صنفت الإمارات كأكبر بلد في زرع النخيل بالعالم، حيث زرعت ما يقرب من 42 مليون نخلة بكافة مناطق البلاد، منها 33 مليون نخلة زرعت بإمارة أبوظبي لوحدها (أي ما يعادل 78 في المائة من المجموع العام).
 
الزائر للإمارات عامة، ولمدينة أبوظبي خاصة، لن يحتاج إلى بذل مجهود كبير للتحقق من ذلك. فحيثما ذهب المرء بالعاصمة الإماراتية، سوف ينبهر من كثرة النخيل الذي يؤثث الشوارع والساحات العمومية والحدائق العامة.

هذه الحدائق الكثيرة والمتنوعة مع الأحزمة البيئية المنتشرة، شكلت هوية أبوظبي البصرية. ومما يضفي البهاء على المدينة، أن التجول بمختلف أحيائها (أحياء إدارية أو تجارية أو مالية أو ديبلوماسية أو ساحلية أو سياحية…إلخ)، يبرز أن للمدينة "رب يحميها" وأن عقلا ما يرعى شؤونها.
فالتخطيط الحضري سمح بالتحكم في توزيع الأنشطة وتمركز السكان والأسواق والمعامل والأبراج، ولم يترك أبوظبي تتعرض للكانيباليزم العقاري والتعميري بمثل ما تعيشه مدن المغرب مثلا.
 
في أبوظبي يمكنك القيام بأي شيء وأن تمس أي شيء، إلا أن تضع يديك على شجر القرم. هذه الشجرة الأخيرة يمكن اعتبارها بمثابة "شجرة الرب" أو "الشجرة المقدسة" لدى الإماراتيين عموما ولدى سكان أبو ظبي خصوصا، بحكم أن هذه الشجرة تعد قليلة بالعالم، بل ولأن هناك أصنافا منها لا توجد بالكرة الأرضية سوى بأرض الإمارات، وأصناف أخرى تم إحياؤها وإعادة زرعها بعد انقراضها أكثر من 100 عام. لدرجة أن قولة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يحفظها معظم الإماراتيين عن ظهر قلب، مفادها: "لقد عاش آباؤنا وأجدادنا على هذه الأرض وتعايشوا مع بيئتها في البر والبحر، وأدركوا بالفطرة وبالحس المرهف الحاجة للمحافظة عليها، وأن يأخذوا منها قدر احتياجهم فقط".
 
هذا التعايش الإماراتي مع المجال الطبيعي تلمس بصمته في الصيغ التي تم اعتمادها في توزيع الكثافة السكانية بين الأحياء، إذ يتم التحكم فيها بشكل عقلاني. على اعتبار أن الكثافة ليست مرتبطة ميكانيكيا بالأبراج العالية أو بالارتفاعات الشاهقة، فقد تصادف حيا فيه أبراجا تتجاوز علو 75 مترا، لكنه يتميز بكثافة قليلة، وتجد بالمقابل حيا بمبان متوسطة يتميز بكثافة عالية جدا. السر في ذلك مرتبط بأن مقاييس الكثافة تتحكم فيها أغراض استخدام الأرض كما سطرتها السلطات بأبوظبي، ولا حق لأي كان أن يغيرها ولو كان قريبا من مدفئة السلطة !
 
وما يضفي رونقا على هذه الصورة العمرانية والتعميرية، أن طرق العاصمة أبوظبي تشتهر بأرصفة واسعة ومشجرة ومزينة بأثاث حضري أنيق  عصري، وهذه الطرق تتشابك مع تقاطعات واضحة المعالم، أضف إلى ذلك أن الإكثار من توفير مواقف السيارات تحت الأرض ساهم في تأمين انسيابية التنقل وسلاسة السير. فرغم أن العاصمة الإماراتية مليونية وتخطى عدد سكانها 2،6 مليون نسمة، فإن السير والتنقل في أبو ظبي يعد  بمثابة "نزهة في محمية طبيعية"، وليس مثل حصة تعذيب في جحيم الدار البيضاء!!