الأربعاء 6 يوليو 2022
اقتصاد

السكك الحديدية الكورية تفوز بصفقة تصاميم خط القطار الفائق السرعة مراكش أكادير

 
السكك الحديدية الكورية تفوز بصفقة تصاميم خط القطار الفائق السرعة مراكش أكادير قيمة 32 مليون دولار أمريكي، لتوفير خدمات التصاميم الأساسية والتفصيلية للخط  الثالث مراكش - أكادير فائق السرعة
أبرمت السكك الحديدية الوطنية الكورية عقدًا مع نظيرها المكتب الوطني للسكك الحديدية بقيمة 32 مليون دولار أمريكي، لتوفير خدمات التصاميم الأساسية والتفصيلية للخط  الثالث مراكش - أكادير فائق السرعة، بطول 230 كيلومترًا.
وعلمت " أنفاس بر يس" من مصادر مطلعة  أن السكك الحديدية الوطنية الكورية فازت بالصفقة بعد منافسة قوية من الشركات الهندسية الفرنسية، التي لعبت دورا مهما في تنفيذ  مشروع (الخط الأول) للقطار فائق السرعة ( البراق) بين طنجة  القنيطرة، والقنيطرة الدار البيضاء،  والذي يبلغ طوله 183 كلم و141كلم، وهو أول خط فائق السرعة في المملكة المغربية، والذي دخل حيز التشغيل في نوفمبر 2018.

وإلى ذلك تحدث محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك أمام مجلس النواب خلال شهر يناير الماضي، أن المكتب الوطني للسكك الحديدية أكمل بنجاح دراسات التصميم لمشروع مراكش أكادير  بما في ذلك أعمال البنية التحتية والهندسة المدنية وكذلك المسوحات الطبوغرافية. وقال عبد الجليل أن من المتوقع أن يكلف مشروع القطار الفائق السرعة  مراكش أكادير 50 ​​مليار درهم، ويعتمد استكماله على تأمين التمويل اللازم، مع انفتاح الحكومة المغربية على نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص. وقد تم اقتراح فرنسا التي دعمت تمويل مشروع طنجة القنيطرة، والصين كمصادر محتملة.
ويتوخى من إدخال قطار فائق السرعة إلى الجهة الجنوبية للمملكة المغربية، تشجيع التنمية الإقتصادية التي تمثل أولوية سياسية. ويجري العمل بالفعل على تطوير خطوط السكة الحديدية الحالية حتى نهاية الخط فائق السرعة في القنيطرة إلى الرباط، كما يخطط للرفع من  السرعة بين الرباط إلى الدار البيضاء ثم مراكش لاحقا، لتقديم ممر كامل فائق السرعة يربط طنجة بأكادير عبر مراكش. وقد تم الانتهاء من الدراسات الأولية لهذا المشروع، لكن مشروع مراكش - أكادير سيتأخر قليلا لعدة سيناريوهات محتملة تتعلق بالطبيعة الجيولوجية. 
 
وبذلك يكون هذا العقد الذي أبرمته كوريا الجنوبية، هو الأول الذي تفوز به السكك الحديدية الوطنية الكورية لتنفيذ مشروع خطوط القطار الفائق السرعة في إفريقيا، ومن المنتظر  أن  يبدأ العمل في المشروع خلال الأشهر المقبلة.