الاثنين 15 أغسطس 2022
مجتمع

للأسبوع الثاني.. استمرار اختفاء المواطن أغريشي بالداخلة

للأسبوع الثاني.. استمرار اختفاء المواطن أغريشي بالداخلة المختفي لحبيب مع صورة والدته

دخلت قضية المواطن لحبيب اغريشي، صاحب وكالة تحويل الأموال والصرف بالداخلة، أسبوعها الثاني، بعد اختفائه عن الانظار منذ يوم الاثنين 7 فبراير 2022.

 

وتواصل عائلة أهل اغريشي البحث عن ابنها، بعد اختفائه في ظروف غامضة، بعد تلقيه مكالمة هاتفية، ومقتل شاهد بعد التحقيق معه من قبل الأمن، حيث وجد ساعات بعد التحقيق مقتولا بجانب إحدى الشواطئ بالمدينة.

 

وأضحى المحل التجاري للمختفي ساحة احتجاج من قبل العائلة والحقوقيين وأصدقاء المختفي، حيث تنظم بشكل يومي تظاهرات عارمة تطالب بالكشف عن مصيره، وتكثيف البحث عنه، مستنكرة عدم توفير الأمن والحماية للشاهد الوحيد في القضية.

 

وأكدت العائلة للرأي العام استمرارها في معركتها النضالية بشتى السبل والوسائل وبتشبثها بحقها في الكشف عن مصير ابنها "لحبيب اغريشي" وتقديم الجناة للعدالة وكل المتورطين في إخفاء أدلة كانت ستساهم في فك معالم القضية وظروف الاختفاء.

 

وأعلنت عائلة أهل اغريشي للرأي العام، عبر بلاغها رقم 4، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، مطالبتها كل من الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئيس النيابة العامة بالتحقيق في ملابسات وحيثيات إجراء الشرطة القضائية بعد الاستماع إلى شاهد الإثبات الوحيد، الذي وجد ميتا بعد إطلاق سراحه للوقوف على حقيقة الأمر ومعرفة المسؤول عن إطلاق سراحه..

 

كما دعت عائلة اغريشي رجال الإعلام والمدونين ومسيري الصفحات الفيسبوكية إلى التحقق من المعطيات قبل نشرها واعتماد البيانات الصادرة عن العائلة كمرجع للمعلومات، تجنبا لأي لبس قد يعطي نتائج عكسية، خصوصا في معركة العائلة النضالية...