الثلاثاء 28 يونيو 2022
مجتمع

مخاريق: سنحكم على الحكومة من خلال مدى الاستجابة لمطالب العمال

 
مخاريق: سنحكم على الحكومة من خلال مدى الاستجابة لمطالب العمال الميلودي مخاريق

كشف الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، عن الخطوط العريضة لعلاقة نقابة الاتحاد المغربي للشغل بالحكومة الجديدة، التي يقودها عزيز أخنوش. فإذا كانت بعض الأصوات تؤكد أن صوت نقابة مخاريق خفت مباشرة بعد تعيين حكومة أخنوش، فإن مخاريق أكد خلال المؤتمر الثالث عشر للجامعة الوطنية لعمال البترول والغاز والمواد المشابهة، "أن الاتحاد المغربي للشغل سيبقى محافظا عن استقلاليته النقابية؛ وسيتم انتظار النتائج والقرارات التي ستقوم بها الحكومة لصالح الطبقة العاملة، خاصة أن رئيس الحكومة أكد في خرجته الإعلامية الأخيرة، والكلام دائما لمخاريق، أنه سيدشن جلسات الحوار الاجتماعي في شهر فبراير".

 

وأضاف مخاريق أن نقابته لا تحكم على الأقوال، ولكن على الأفعال؛ وتابع قائلا "سنحكم على الحكومة من خلال لقاءات رئيسها مع النقابات ومدى الاستجابة لمطالب العمال.. وأول هذه المطالب الزيادة في الأجور ونهج السلم المتحرك للأجور والأسعار والتحفيظ الضريبي عن الأجور".

 

وعاد مخاريق، في اللقاء ذاته، للحديث عن علاقة نقابة الاتحاد المغربي للشغل مع حكومة " البيجيدي"، وقال: "لقد عانينا مع حكومتي بنكيران والعثماني، فقد اتخذوا قرارات تراجعية، ولعل أخطرها قرار ما أسموه إصلاح التقاعد، ولكنه هو فساد، وكان يرغبون بتمرير قانون الإضراب وقانون النقابات وكأن هذا البلاد بدون قوانين لتنظيم القانون النقابي".

 

وأكد أن نقابته قررت بكل شجاعة للتصويت العقابي للإطاحة بذلك الحزب، في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية، الذي تجبر على الطبقة العاملة، حسب مخاريق...