الأحد 23 يناير 2022
كتاب الرأي

فردوس: بفعل تسقيف سن التكوين.. "الصدر الأعظم" بن موسى يغتال حلم الشباب المغربي

فردوس: بفعل تسقيف سن التكوين.. "الصدر الأعظم" بن موسى يغتال حلم الشباب المغربي أحمد فردوس 
مع استمرار خريف الزمن الموبوء، تلقى عموم المغاربة صدمة نفسية واجتماعية مروعة بعد أن كانوا يمنون النفس بانفراج اقتصادي واجتماعي في ظل تعيين حكومة ثلاثية الأضلاع برآسة عزيز أخنوش، ومنح حقيبة وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة للصدر الأعظم زعيم النموذج التنموي الجديد شكيب بن موسى.
عوض تسقيف ثمن المحروقات، والتراجع عن القرارات اللاشعبية التي اكتوى بلهيب نارها عموم فئات الشعب المغربي خلال عقد من الزمن، وعوض محاربة الغلاء والوقوف في وجه المحتكرين وسماسرة الريع والإمتيازات، شمر شكيب بن موسى عل ساعديه ووجه مدفعيته لقصف بؤساء الطبقة الفقيرة و الهشة من أبناء الشعب بقرار تسقيف من نوع آخر.
عوضاَلْكَيْ لإيقاف نزيف جراح البؤساء من أبناء الشعب، صب "الصدر الأعظم" الوزيربن موسى الزيت على النار، وأضاف كمية خطيرة من الملح على الجراح. وكأنه كان يعيش في كوكب آخر بعيد عن أرض الوطن في الوقت الذي كان يمطرنا صباح مساء بأوراق خلاصات تشخيص فريق النموذج التنموي الجديد لواقع الحال و بؤس المواطن واحتياجاته في حدها الأدنى.
عوض الإسراع باتخاذ قرارات تُفْرِحُ الشعب، وتخرجه من قاعة الإنتظار والإنعاش، وبلورة قرارات تحسب في سجل منجزات حكومة طبّلت وزّمرت لبرامجها الإنتخابية التي تعاقدت من خلالها مع الناخبات والناخبين خلال استحقاقات شتنبر، (عوض ذلك) سدد بن موسى فوهة ماسورة بندقيته نحو صدور شباب أعزل، أرهقته سياسة التسويف والمماطلة ونخرته كل أمراض أسباب "الكفر" وقتلت فيه روح المواطنة والوطنية بفعل الإقصاء.
عوض أن يقدم المثل والقدوة انطلاقا من تقرير النموذج التنموي الجديد، ويوصي الحكومة والبرلمان والمؤسسات الوطنية أن تراعي وتقلص على الأقل من حجم نفقات وأجور وامتيازات ومنح وعلاوات الوزراء والبرلمانيين ومدراء القطاعات العمومية وشبه العمومية، ها هو يقفز بسهولة من فوق "لَحْوَيَّطْ لَقْصِيرْ" ليفجر برميل البارود الاجتماعي، ويضغط على زِرْ الاحتقان والقلق والفتنة النائمة.
عوض أن يتم تسقيف سعر الأعلاف، وتسقيف أثمان جودة الحياة في البادية ودعم الفلاحين والمزارعين الصغار والبسطاء ، سارع معالي الوزير إلى هدم أحلام أسر عالمنا القروي واغتيال آمال شبابه الذين كانوا يتطلعون إلى الحصول عن مورد عيش قار بعد مكافحة ومكابدة التحصيل الدراسي الجامعي دون منح تعليمية تخفف عنهم معاناة الفاقة.
عوض أن يطالب معاليه من الحكومة والمجلس الأعلى للحسابات التسريع بإرجاع المال العام ومحاسبة لصوصه وإعطاء الضوء الأخضر لمحاكمة الناهبين والمتسلطين على رقاب العباد والجاثمين على صدر البلاد، ها هو يطلق شرارة فتيل ديناميت القلق ويزيد الذين بلة، دون أن يلتفت ولو بسؤال يتيم عن أسباب زيادة الشحمة في مؤخرة المعلوف.
عوض أن يقطع دابر الأشباح في مختلف القطاعات والمؤسسات الحكومية التي تصرف لفائدتهم أجورا سمينة، ويلتهمون حصة كبيرة من كعكة ريع المال العام دون وجه حق، (عوض ذلك) ينهي حلم آلاف الشباب بتسقيفه لسن التكوين والشغل بالتعاقد.
فهل النموذج التنموي الجديد الذي تحدث عنه ملك البلاد، يقضي بإقصاء الإمكان والقوة الشبابية التي تتطلع للمساهمة في بناء المغرب الجديد؟ وهل قرار "الصدر الأعظم" يمتح فعلا من خلاصات تقرير النموذج التنموي الجديد؟
هل المعادلة الرياضية الجهنمية التي اعتمد عليها الوزير بن موسى لفك طلاسم البطالة والعطالة لآلاف خريجي الجامعات والكليات والمعاهد والشباب المعطل كانت نتيجتها سببا منطقيا لتسقيف سن الشغل كشرط أساسي لتمرير خط أحمر على الرقم المشؤوم 30 سنة؟.
ألا يمكن أن نعتقد جازمين أن المواطنة التي تعترف بالحق في الشغل كحق من حقوق الإنسان الكونية قد ترجمها بن موسى في رؤيته الجديدة من خلال تسقيف سن 30 سنة كمؤشر خطير يروم التفرقة بين فئات الشباب في ساحة الإقتتال من أجل التكوين للظفر بمنصب شغل؟
كيف حددتم معالي الوزير سن الشباب المقبل على التكوين والشغل في علاقة مع تقرير النموذج التنموي الجديد الذي قلتم بأنه سيستثمر في الإنسان والإمكان الشبابي على الخصوص؟ ومن أفتى عليكم بهذا الرقم المشؤوم في الوقت الذي نحتاج فيه إلى سلسلة من الأرقام العشرية التي ظلت جامدة دون أن نحسب لها حساب ضمن معادلات رياضية تتأسس على الإنتماء للوطن و المواطنة الحقة؟
أتعلم معالي الوزير أنكم مارستم نوعا من الشطط الحكومي في حق أبناء الوطن الذين تصدح حناجرهم يوميا في الشوارع من أجل إسماع صوتهم و حماية وتحصين حقهم في الشغل والعمل وإلغاء قرار التعاقد، والإرتقاء بالمدرسة العمومية ومجانية التعليم وتشجيع البحث العلمي وخلق بنيات جامعية بمختلف جهات المملكة...؟
لهذه الأسباب فليس لنا إلا أن نوجه سؤالنا لرئيس الحكومة عزيز أخنوش بصفته مسؤولا عن قرارات حكومته ثلاثية الاضلاع: ما هو موقفكم من تسقيف سن التكوين والشغل؟ وما هو موقف حزبكم من قرار وزيركم؟ أم أننا سنردد من الناظم الشعبي الذي قال: "وَا شَدْ حْمَامَكْ أَيَا ادْرِيسْ. وَرَاهْ طَارْ وُخَلَّى لِي غَا اَلرِّيشْ"؟