الاثنين 29 نوفمبر 2021
اقتصاد

احتقان بالطرق السيارة بالمغرب

احتقان بالطرق السيارة بالمغرب صورة من الأرشيف

عقد المكتبان الوطنيان لأطر وإداريي وتقنيي وأعوان التنفيذ بقطاع الطرق السيارة بالمغرب، المنضويان تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، يوم الخميس 14 أكتوبر 2021، اجتماعا طارئا لدراسة آخر التطورات والمستجدات التي عرفتها الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، بما في ذلك ما وصفه بلاغ توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، استمرار المعاناة التي تعیشھا الشغيلة، جراء الحصار الذي تضربه الإدارة العامة على حقوقها ومكتسباتها، وبصفة خاصة الدعوة التي وجهتها الإدارة العامة لمندوبي الأجراء دون الممثلين النقابيين من أجل الحضور لأوراش مزمع عقدها بحر الأسبوع المقبل وكذا المستجد المرتبط بتغيير معايير الترقية.

 

وأكد البلاغ، أن الإدارة واصلت سياسة الاقصاء الممنهج للفاعل النقابي في كل القرارات، وغياب تام للحوار الاجتماعي، وخرق البند 425 من مدونة الشغل، بتجاهل تمثيلية نقابة الاتحاد المغربي للشغل، رغم حصولها على 87,5% من مندوبي الأجراء بالشركة خلال اقتراع يونيو 2021، والأدهى من ذلك رفض استلام مراسلات المكاتب النقابية.

 

وحسب البلاغ نفسه، فقد تم استنكار في هذا الاجتماع سعي الإدارة العامة وإمعانها في استهداف العمل النقابي وإقصائه ضدا على منصوص الدستور والقوانين الجاري بها العمل ذات الصلة، وتم رفض الدعوة الموجهة لمندوبي الأجراء دون الممثلين النقابيين واعتبارها وسيلة لإضعاف المؤسسة النقابية وخرقا للمادة 473 من قانون الشغل.

 

هذا وقد تمت مطالبة الإدارة العامة بالالتزام وتنزيل كافة الاتفاقات المبرمة.