الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
سياسة

حكومة أخنوش تعيد الجدل حول إشكالية تعدد المناصب

حكومة أخنوش تعيد الجدل حول إشكالية تعدد المناصب عزيز أخنوش رئيس الحكومة

فجرت حكومة عزيز أخنوش من جديد الجدل المتعلق بتعدد مناصب عدد من الوزراء ومجموعة من المنتخبين والبرلمانيين، حيث لم يستسغ عدد من المتتبعين والمواطنين جمع شخص واحد لأكثر من منصب، علما أن كل منصب يتطلب مجهودا خرافيا من أجل النجاح فيه.

 

وأكدت الكثير من الأصوات أنه حان الوقت الحسم في قضية تعدد المناصب بشكل قانوني، حيث لابد من أن يتم المنع مستقبلا بين منصب حكومي ورئاسة مجلس جماعي، سواء في مدينة صغيرة أو كبيرة، لأن لكل واحد من هذين المنصبين اختصاصاته.

 

ويعتبر أصحاب هذا الرأي أن تعدد المناصب لا يخدم التنمية التي يرغب المواطنين فيها، كما أنه يفقد الثقة في العمل السياسي، ويظهر أن الأحزاب السياسية عاجزة على تفريخ نخب قادرة على تولي المسؤوليات.

 

وقال مصدر لـ "أنفاس بريس": "لابد من القطع مع سياسية التهافت نحو المناصب، وأن يكون الهدف ليس الوصول إلى الكرسي.. ولكن ماذا سيقدم المرء حينما سيتولى هذا المنصب أو ذاك؟؟"