الأحد 28 نوفمبر 2021
مجتمع

اعتقال رئيس جماعة أولاد عبو "الوردة" بتهمة خرق حالة الطوارئ الصحية (مع فيديو)

اعتقال رئيس جماعة أولاد عبو "الوردة" بتهمة خرق حالة الطوارئ الصحية (مع فيديو) عبد الوافي لفتيت (يمينا) والرئيس المعتقل وفي الخلف النائب البرلماني
أفاد مصدر من الدرك الملكي بإقليم برشيد أن رئيس جماعة أولاد عبو قد تمت إحالته على أنظار وكيل الملك بمحكمة برشيد في حالة اعتقال منذ يوم الأحد 26 شتنبر 2021، بتهمة خرق حالة الطوارئ الصحية (تنظيم تجمهر غير مرخص) في زمن كورونا.

وكانت جريدة "أنفاس بريس" قد تابعت الملف في حينه بعد أن تناهى لعلمها أن رئيس الجماعة الترابية بأولاد عبو التابعة لإقليم برشيد أقام حفلا باذخا بمناسبة فوزه برئاسة الجماعة باسم حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية جند له عمال وأعوان الجماعة واستنفر كل الوسائل البشرية واللوجيستيكية من (خيم، زرابي وكراسي، و شاحنات، وسيارات، وصهاريج الماء...ومكبرات الصوت في ملكية الجماعة، بالإضافة إلى بناء منصة الغناء والرقص..)

وحسب مصادر الجريدة فقد تجندت عناصر الدرك الملكي من أجل فض الاحتفال الذي أقيم يوم السبت 25 شتنبر2021، الذي نشطته المجموعة الشعبية  لسعيد لخريبكي وشيخاته، فضلا عن استدعاء سربة الخيالة لتقديم عروض التبوريدة أمام الجمهور الغفير (بالمئات) الذي حل من مختلف الجماعات الترابية بالإقليم.

الأغرب من كل هذا أن النائب البرلماني بدائرة برشيد والذي ظفر بالمقعد البرلماني خلال انتخابات 8 شتنبر 2021 ينتمي بدوره لحزب "الوردة"، كان حاضرا ضمن ضيوف حفل رئيس ذات الجماعة في الخيمة الرسمية، رغم أنه مسؤول عن تطبيق القانون بحكم انتمائه لنواب الأمة المعنيين بالتشريع القانوني وكان من المفروض فيه حماية والسهر على تطبيق قانون حالة الطوارئ الصحية.

يبقى السؤال الأساسي بعد أن قامت عناصر الدرك الملكي بواجبها بتنسيق مع السلطة القضائية هو ما هي الإجراءات القانونية التي سيقوم بها وزير الداخلية لفتيت من أجل محاسبة القائمين على تطبيق القانون من رجال وأعوان السلطة بأولاد عبو، فضلا عن موقفه إزاء استغلال وسائل الجماعة ومواردها البشرية واللوجيستيكية التي استعملها رئيس الجماعة في مناسبته الباذخة في زمن كورونا؟
ملاحظة: الفيديو المرفق مع المقال كان قد تم وضعه على منصة اليوتوب لكن من وضعه قام بسحبه من الوقع بعد إصدار مقالنا بجريدة "أنفاس بريس" ليلة السبت/الأحد.