الاثنين 27 سبتمبر 2021
سياسة

البام والبيجيدي: غزل ثنائي لمواجهة خصومهما انتخابيا

البام والبيجيدي: غزل ثنائي لمواجهة خصومهما انتخابيا عبد اللطيف وهبي، وسعد الدين العثماني(يمينا)
ثمن حزبا العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة لجوء السلطات المغربية المختصة إلى تفعيل الآليات القانونية والقضائية لإعادة الأمور إلى نصابها، وذلك على خلفية موضوع التجسس على الهواتف، معبرين عن رفضهما مساعي جهات خارجية للإساءة للمملكة المغربية، عبر ترويج أخبار باختراق أجهزة هواتف لشخصيات عامة وطنية وأجنبية ومسؤولين في منظمات دولية، وذلك باستعمال إحدى البرمجيات المعلوماتية..
وجاء هذا الموقف خلال اجتماع الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، يوم السبت 24 يوليوز 2021 ، بالمقر المركزي لحزب العدالة والتنمية بالرباط. 
وحسب بلاغ توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، فقد شكل هذا اللقاء الذي انعقد في إطار حرص قيادتي الحزبين على التواصل المنتظم مع الأحزاب السياسية الوطنية، فرصةً لتبادل الرأي والتشاور بشأن مجمل المستجدات التي تطبع الراهن الوطني. 
واستعرضت قيادتا الحزبين السياق الذي يجري فيه الاستعداد لخوض الانتخابات المقبلة، وما يتسم به هذا السياق من تفاعلات وتدافعات وممارسات، حيث أكد أولا على إرادتهما المشتركة للإسهام في إنجاح تلك الاستحقاقات بنَفَسٍ وطني، بما يكرس المسار الديمقراطي لبلادنا ويثمن الاختيار الديمقراطي الذي ارتضته ثابتا دستوريا، وللتعبير ثانيا عن رفض كل الأساليب الساعية إلى المساس بنزاهة وحرية الاقتراعات خصوصا عبر أساليب الاستعمال المريب للمال الانتخابي وكذا استعمال بعض أدوات الترغيب والترهيب ضد بعض الفاعلين الحزبيين، مما يستدعي اليقظة والتدخل الحازم من قبل السلطات المختصة للقيام بواجبها في صون الانتخابات المقبلة من عبث العابثين.
وتوقف الحزبان عند استحقاقات التنسيق والتعاون بينهما إلى جانب الأحزاب الوطنية في مختلف المحطات السياسية والبرلمانية التي شهدها المغرب مؤخرا، ومن ضمنها مواجهة الجائحة وورش بلورة الميثاق الوطني للنموذج التنموي وغيرهما، إلى جانب التعاون والتنسيق بين منتخبي الحزبين على مستوى الجماعات الترابية.