الاثنين 6 ديسمبر 2021
مجتمع

فروع شبيبة الإشتراكي الموحد تنتفض ضد زينب إحسان

فروع شبيبة الإشتراكي الموحد تنتفض ضد زينب إحسان زينب إحسان، ونبيلة منيب(يسارا)
أعلن بيان لفروع حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بجهة بني ملال - خنيفرة عن امتعاضها الشديد من التطورات التي عرفتها الحركة، بعد ما وصفته ب " القرار الانفرادي و اللامسؤول " لبعض أعضاء اللجنة المركزية الداعي إلى فك الارتباط السياسي بالحزب الاشتراكي الموحد، كما اعتبرت قرار فك الارتباط قرارا غير شرعي و لا يمثل إلا أقلية داخل حشدت، نافية كل المغالطات التي تدعي التواصل مع فروعنا بخصوص  قرار فك الارتباط الذي ينسف - حسب بيان الفروع - مبدأ الوحدة الذي يدعيه من تآمر و حاول  قرصنة التنظيم.
كما أعلن بيان مماثل لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بمراكش تمسك شباب الحركة  بالارتباط السياسي والتاريخي و القانوني بالحزب الاشتراكي الموحد، مستنكرا ما وصفه بـ "المحاولة التصفوية لنسف الشبيبة وتهريبها بشكل غير قانوني وجعلها " جيبا " في يد المنشقين، كما أعلن رفضه لإقحام  الشبيبة في السياق الحزبي المتحرك، من أجل توافقات " بخسة " وتجريد الشباب من قراره و جعله مربوطا إلى مصير شديد التركيب يسمى "التبعية ".
وأشار البيان إلى وحدة المخططات التخريبية لاستهداف الحزب و شبيبته، مضيفا بأن الإنشقاقات تنكشف وتتمظهر كتحيزات ذاتية عندما تلتقي مع العجز على توضيح الخلافات المبدئية والسياسية التي حتمت هذا التحريف أو ذاك وسط المناضلين والمتعاطفي، داعيا إلى أعضاء الحركة إلى المساهمة المسؤولة في تحصين هذا الإطار المناضل و التصدي لكل الاستهدافات التي ينتجها هذا الظرف الهجومي الموجه .