الثلاثاء 27 يوليو 2021
رياضة

انتصر الأطباء في لعبة الموت

انتصر الأطباء في لعبة الموت انهزمت الدنمارك أمام فنلندا، لكن الأطباء انتصروا

فجأة، توقف قلب نجم الدنمارك إريكسون، فتوقف اللعب، وتوقف نبض العشب الأخضر. اقتربت رائحة الموت من الكرة، والمباراة على وشك الإجهاض.

 

خمس دقائق كانت مصيرية في حياة إنسان، وفي حياة الإنسانية، وفي قدر لعبة تصالح فيها الفريقان، واتحد اللاعبون، واختلطت الألوان بالدموع، وشحب وجه العشب الأخضر، وكتم الحكم أنفاس صفارته.

في رمشة عين تغيّرت قوانين اللعب، وفُتِحَ الملعب أمام "لاعبين" من كوكب أزرق سقطوا بمظلات من السماء، أمامهم خمس دقائق لإجراء مقابلة ضد الموت، لا يحتسب فيها الوقت الإضافي، خمس دقائق لتشتغل مضخّة قلب إريكسون. مثل هذه المباريات تكون دقيقة وحاسمة في تغيير قدر إنسان، تنتصر فيها الحياة، ينتصر رسل الحياة، الأطباء والممرضون والمسعفون.

 

خمس دقائق لتحقيق معجزة، إنقاذ رجل ميت في سيارة إسعاف معجزة، إنقاذ مباراة من الإجهاض معجزة، إنقاذ لعبة من حزن الحداد معجزة.

 

مباراة في كرة قدم تستغرق تسعين دقيقة وأكثر، مع أشواط إضافية، وضربات الجزاء. بعد سقوط إريكسون انتقل الأطباء مباشرة إلى ضربات "الحياة'، ومنحت لهم خمس دقائق للفوز بأرفع جائزة هي "إنقاذ قلب ميت"!!

 

انهزمت الدنمارك أمام فنلندا، لكن الأطباء انتصروا.. وإريكسون استرجع قلبه.

 

لأول مرة كان انتصار فنلندا بلا طعم أمام انتصار الأطباء ونشوة العشب الأخضر.