الاثنين 14 يونيو 2021
مجتمع

"المارشي الجديد" ببنسليمان يضع المجلس البلدي أمام هذه الانتقادات

"المارشي الجديد" ببنسليمان يضع المجلس البلدي أمام هذه الانتقادات "المارشي"الجديد ببنسليمان... ما هي معايير الإستفادة من متاجره؟

لا تكمن الصعوبة، حاليا، في إتمام أشغال "المارشي" الجديد لمدينة بنسليمان، والتي تتواصل به الأشغال بالمكان السابق لسيارات الأجرة للرباط، لكنها تكمن في كيفية الاستفادة منه.

 

إشكال ينطوي على مجموعة من المعطيات المتشابكة، خاصة وأن "المارشي لقديم" سيتم هدمه في أفق سنة 2022، وتحويل مكانه لفضاء تتوسطه نافورة، وفق التصميم الحضري الجديد للمدينة المصادق عليه في عهد المجلس السابق من طرف كل الإدارات المختصة.

 

انطلاقا من هذا الوضع، فإن العديد من تجار السوق الحضري الحالي يطالبون بشفافية مساطر الاستفادة، بعيدا عن الزبونية، والعلاقات الانتخابية، خاصة وأن للمجلس البلدي ارتباط مباشر ببناية السوق الحضري (المارشي)، سواء في تنظيمه الحالي أو المستقبلي.

 

ويذكر أن متاجر المارشي تعاني من العديد من الإشكاليات المرتبطة بالملكية، لذا وجب إجراء إحصاء دقيق ونزيه ونشر لائحة شفافة لمن لهم أحقية الاستفادة.

 

للإشارة فالسوق الحضري، الذي هو حاليا قيد الإنجاز، سيتم توزيعه لأقسام تجارية متنوعة، منها ما هو مرتبط بالجزارين وآخر بالخضارين وثالث ببائعي الأسماك ورابع ببائعي الدجاج، مع وجود مقاهي ومطاعم، ستكون مداخيلها لصالح مالية الجماعة الترابية لبنسليمان.