الجمعة 25 يونيو 2021
مجتمع

بساتين بوسكورة: نتعرض لحملة تشويش وسنتصدى للمحرضين بالطرق القانونية

بساتين بوسكورة: نتعرض لحملة تشويش وسنتصدى للمحرضين بالطرق القانونية مشروع "بساتين بوسكورة"، وجانب من احتجاجات المتضررين في إطار الصورة
تقدمت إدارة شركة "فيردا إيموبليي"، المشرفة على المشروع السكني "بساتين بوسكورة" الكائن بالجماعة الترابية بوسكورة بعمالة إقليم النواصر، بجهة الدار البيضاء-سطات، بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع بالدار البيضاء،  تلتمس فيها الاستماع إلى مجموعة من الأشخاص، من أجل ما اعتبرته "النصب والابتزاز والتحريض على التجمهر وعرقلة العمل وخرق حالة الطوارئ  والمس بنظام المعطيات الشخصية".
وحسب بلاغ توصلت جريدة "أنفاس بريس"، بنسخة منه، فقد وجدت إدارة الشركة نفسها مضطرة إلى اللجوء إلى القضاء، بعد أن تأكدت أن مجموعة من الأشخاص، جعلوا من "مشروع بساتين بوسكورة" عن قصد، شغلهم الوحيد، "بالرغم من انعدام أي علاقة لهم بالمشروع، وأن هدفهم الأساسي هو التشويش على المشروع بطرق غير مشروعة، والإساءة لإدارة الشركة التي تشرف على المشروع ناهيك عن الإدعاءات الكاذبة"، على حد ما جاء في البلاغ، مضيفا أن بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، شرع أصحابها في نشر معلومات خاطئة على المشروع.. مما خلق تشويشا لدى الزبائن وألحق أضرارا بصورة الشركة ومشاريعها السكنية. 
واستعرضت الشركة ما اعتبرته أعمالا إجرامية معاقب عليها يقوم بها بعض الأشخاص في حق المشروع، بدعوى أنه غير مرخص وغير مرتبط بمجاري الصرف الصحي، وهي كلها أقوال مجانبة للصواب، ولا تعكس حقيقة المشروع.. 
وأكدت إدارة الشركة أنها، "لن تتوانى لحظة في اللجوء إلى القضاء، ضد كل من سولت له نفسه الإضرار بمصالح الشركة وتهديد العاملين بها". 
وجددت الشركة القول أن المشروع السكني "بساتين بوسكورة" يعد من أحسن وأجود المشاريع بعمالة إقليم بوسكورة، ويتوفر على جميع الرخص القانونية وجميع التصاميم المرخصة، كما أنه يخضع لمراقبة صارمة من قبل مختبر مختص ومكتب دراسات ومهندسين ومكتب مراقبة وحصل على جميع  الشواهد القانونية لتسويقه.
ويتكون المشروع السكني، "بساتين بوسكورة"، الذي يتوسط مدينة بوسكورة، المعروفة بالمدينة الخضراء من قرابة 200 عمارة، أي ما يعادل 4000 شقة سكنية، أنجزت منها لحد الآن 3000  شقة، وستواصل إدارة الشركة في الأسابيع القليلة القادمة تسليم مفاتيح الشقق لزبنائها، حسب البلاغ ذاته.
 بالمقابل يرى المتضررون من مشروع "بساتين بوسكورة"، انهم دفعوا ثمن شقق متوسطة تترواح أثمنتها بين 30 و40 مليون سنتيم، قبل أن يتفاجؤوا بشقق اقتصادية، مختلفة الأحجام، إضافة إلى التماطل في تسليم إحدى الأشطر السكنية، مطالبين، بتحديد موعد نهائي لتسليم الشقق والالتزام بما تنص عليه العقود التي تربطهم بالشركة المعنية بالمشروع.