الجمعة 25 يونيو 2021
مجتمع

الاشتراكي الموحد بتمارة يصوب مدفعيته نحو شركة تدبير النظافة بالمدينة

الاشتراكي الموحد بتمارة يصوب مدفعيته نحو شركة تدبير النظافة بالمدينة من وقفة اجتجاجية سابقة (أرشيف)

سجل مكتب الحزب الاشتراكي الموحد بتمارة، منذ مدة سوء تدبير النفايات الصّلبة بالمدينة وتدمّر المواطنات والمواطنين من انتشار النفايات في مختلف الأحياء والأزقة والشوارع الرئيسية، في خرق سافر لدفتر التحمّلات الخاص باتفاقية التدبير المفوّض التي وقعها المجلس الجماعي مع شركة مكومار الفائزة بالصفقة.

 

وأشار بيان، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأنه لمدة ناهزت 7 سنوات والشركة المستغلة مستمرة في جمع الأرباح الطائلة دون القيام بالتزاماتها، حيث أصبحت المدينة مليئة بأكوام من النفايات، تزيد من تلوّث البيئة ومن انتشار الروائح والحشرات في التجمعات السكنية، أمام ما وصفه البيان تواطؤ المجلس الجماعي والسلطات المحلية التي لم تقم بمتابعة ومراقبة خدمات هذه الشركة التي عرفت تراجعا ملحوظاً تجلى في غياب تحديث المعدّات والآليات واللوازم الكفيلة بتجميع ومعالجة النفايات المنزلية، في ظل انشغال منتخبي المجلس، المنتمين لمختلف الهيئات السياسية بالتفرّغ لحملات انتخابية سابقة لأوانها.

 

لكل ذلك أعلن مكتب الحزب الاشتراكي الموحد بتمارة، إدانته لاستغلال الشركة المُفوّضِ لها تدبير قطاع النظافة بتقديم خدمات سيّئة لا تعكس مقابل ما تحصل عليه من أموال الساكنة. مستنكرا تملّص وتواطؤ المجلس الجماعي، ومعه السلطات المحلية، من التّتبع ومراقبة جودة الخدمات.. كما سجّل تضامنه مع المواطنات والمواطنين المتضررين من هذا العبث المُتفاقم خلال فترة الحجر الصحي وحالة الطوارئ، وتحميله كامل المسؤولية للمجلس البلدي لتمارة عن الاختلالات المتعدّدة في تسيير الشأن العام بمختلف القطاعات وأهمها قطاع التدبير المفوض لملف النظافة بالمدينة، مع مطالبته السلطات الإقليمية، وعلى رأسها عامل إقليم الصخيرات تمارة، بفتح تحقيق في الموضوع وإجراء بحث شامل لتحديد المسؤوليات لإيقاف العبث بمصلحة ساكنة الإقليم...