الجمعة 25 يونيو 2021
فن وثقافة

عيديد: كان الأغضف صحافيا جادا ومديرا محترما يجيد فن الإدارة

عيديد: كان الأغضف صحافيا جادا ومديرا محترما يجيد فن الإدارة الراحل محمد لغضف (يمينا) ولحبيب عيديد

من أول اجتماع مع محمد الأغظف الداه، رحمه الله، بعد تنصيبه مديرا مركزيا لقناة العيون، تولد لدي انطباع بأنه يريد التأسيس لتجربة إعلامية في مجتمع شغوف بالأخبار متطلع إلى معرفة كل ما هو جديد، سواء في مجالات السياسة أو في الثقافة.. وقبل إدارته لقناة العيون، عرفته كمراسل لوكالة "فرانس بريس"، كما عمل أيضا صحافيا متألقا في يومية "لوبنيون"، ثم صحافيا جادا ومديرا محترما محنكا يجيد فن الإدارة، صبورا كيسا يستمع للجميع ويحاججهم، ثم يخلص إلى تنفيذ ما تقتضيه المصلحة بعد الاستماع إلى الرأي والرأي الآخر.

 

لقد وصل محمد الأغظف ولد السي الداه، تغمده الله بواسع رحمته، إلى إدارة أول تجربة إعلامية جهوية في الوطن العربي، في فترة تميزت بانفتاح ديمقراطي منح للقناة مساحة واسعة لفتح الفضاء الإعلامي البصري لكل الآراء والحساسيات السياسية والحقوقية والمدنية التي ساهمت في خلق دينامية لم تشهدها الجهات الجنوبية من قبل، وقد كان للرجل الفضل الأكبر -إلى جانب ثلة من الشابات والشباب الذي ولج العديد منهم مجال الإعلام التلفزي لأول مرة- في إنجاح هذه التجربة.

 

فاللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه ووسع مدخله وأكرم نزله يا رب العالمين.

 

- لحبيب عيديد، معد ومقدم برامج إذاعية وتلفزية