الأربعاء 20 يناير 2021
سياسة

حقوقي موريتاني: للملك محمد السادس الفضل في وأد كل المساعي الساعية لتعكير العلاقات بين الرباط ونواكشوط

حقوقي موريتاني: للملك محمد السادس الفضل في وأد كل المساعي الساعية لتعكير العلاقات بين الرباط ونواكشوط المعبر الحدودي الكركرات وفي الإطار الشيخ عبدي

ثمن الشيخ عبدي، منسق "حقوقيون من أجل الوطن" في موريتانيا، ما اعتبره "الخطوة المباركة التي تفضل بها الملك المغربي محمد السادس، والتي جاءت في الزمان والمكان المناسبين، ومبادرته بالاتصال الهاتفي مع الرئيس الشيخ ولد الغزواني".

 

وقال الحقوقي الموريتاني، في اتصال هاتفي مع "أنفاس بريس"، إن بعض الأطراف الإقليمية بالمنطقة سعت إلى تعكير العلاقة الموريتانية المغربية، وذلك بتحريك بعض المرتزقة كما حدث في معبر الكرارات، وسعت أكثر إلى تجييش الرأي العام الوطني الموريتاني ضد المغرب الذي احتضن ومازال يحتضن أبناء موريتانيا ويفتح أمامهم جوامعه ومراكز تكوينه. مضيفا أنه لا يمكن حصر حجم التعاون المغربي الموريتاني رغم وجود المنطقة العازلة.

 

وعاد المتحدث الموريتاني ليعبر عن سروره بالاتصال الهاتفي الذي أجراه الملك المغربي مع الرئيس محمد الشيخ الغزواني بعد فترة من فتور العلاقات بين البلدين، وهو ما سيفتح آفاقا كبيرة أمام البلدين ويعزز روابط الشعبين الموريتاني والمغربي، كما أن مبادرة الملك من شأنها وأد كل المساعي الساعية إلى تعكير العلاقات المغربية الموريتانية.

 

وبخصوص معبر الكركرات شدد المتحدث الحقوقي على ضرورة ان لا تتكرر الأزمة وذلك بتأمين المغرب لكامل حدوده وأن تتعزز العلاقات بين نواكشوط والرباط، ويتم إلغاء التأشيرة بين البلدين حتى يكون ذلك بداية لتأسيس جديد للمغرب العربي.

 

أما الموقف الرسمي الموريتاني من أزمة الكركرات، فأوضح الشيخ عبدي، أنها أظهرت سوء تقدير المتعاطفين مع عصابة البوليساريو وأكدت للحكومة الموريتانية أن موقف الحياد ليس هو الحل، وهو ما يمهد لعهد جديد من العلاقات المغربية الموريتانية وتجاوز الجفاء والوقوف في وجه عصابات التخريب التي ما فتئت تعمل على تأزيم العلاقات المغربية الموريتانية...