الأربعاء 20 يناير 2021
مجتمع

أسباب تجعل المغاربة يثقون في " تلقيح الأمل" الصيني

أسباب تجعل المغاربة يثقون في " تلقيح الأمل" الصيني حسب الخبراء اللقاح الصيني الأكثر فاعلية

قبل التطرق إلى الأسباب  التي تجعل  المغاربة يثقون باللقاح المضاد لكورونا  لا بد للإشارة أن المغرب قد حقق سبقا مهما في المعركة العالمية للقضاء على فيروس كورونا، خصوصا أمام ضمان الحصول على كميات مهمة من اللقاح المضاد لكوفيد19، ما يضعه في طليعة البلدان المرشحة لتجاوز هذه الأزمة الصحية بأقل الخسائر، ولهذا كانت المملكة المغربية من بين أول الدول السباقة بشكل مبكر، للانخراط في المشاركة في التجارب السريرية لتطوير اللقاح اللازم.

 
 

ولهذا اعتبر ضمان المغرب كميات اللقاحات اللازمة لتطعيم المواطنين بمثابة إنجاز مهم وثمرة مجهودات مضنية بذلتها الجهات المسؤولة التي أبانت بحق عن حرصها الكبير على صحة المغاربة، بعد أن برهن عموم المواطنين على تعبئهم وتجاوبهم مع كافة الإجراءات الاحترازية للسلطات العمومية.

فنجاعة تلقيح الأمل الصيني تدعمه شهادة خبراء دوليين منهم الطبيب العالمي "أكسيل كان"، بحيث يؤكدون أن اللقاحات الصينية هي من أجود أنواع مثيلاتها في العالم، من باقي اللقاحات الأخرى.

وبهذا الخصوص قال أكسيل في لقاء إعلامي متلفز، بأن اللقاحات الصينية هي الأكثر تقدما عبر العالم، مؤكدا أن هناك حاليا نوعين من اللقاحات الصينية وهي “صانوفاك” و”سانوفارم”، هذا الأخير الذي اعتمده المغرب، مؤكدا أن هاذين اللقاحين المتواجدين الآن هما الأكثر فاعلية من غيرهما.

ويجمع الخبراء المغاربة أنه ليس هناك ما يدعو للقلق لدى المواطنين المغاربة اتجاه اللقاح الصيني الذي اختارته الدولة المغربية لضمان الحماية الصحية لعموم الشعب المغربي،  وإنهاء هذه الأزمة التي عمرت البلاد، وما خلفته من تداعيات وخيمة على الإقتصاد والمجتمع خصوصا، الأمر الذي يجب التفاعل معه بشكل إيجابي، والعمل على محاربة كافة الشائعات التي لا تقوم على أي أساس، التي تسوق لكون اللقاح غير نافع.