الأربعاء 20 أكتوبر 2021
مجتمع

العدول ينددون بالحملات التضليلية للموثقين (مع فيديو)

العدول ينددون بالحملات التضليلية للموثقين (مع فيديو) جانب من الندوة الصحفية التي عقدتها الجمعية المغربية للعدول الشباب
شدد العدول الشباب على مطالبهم المتعلقة بفك الارتباط مع الموثقين والنساخة، مشدّدين على احتفاظهم بحق الرد المناسب على سمّوه حملة إقصائية واستئصالية يقودها الموثقون ضدهم، مستطردين بالقول انه ليس لهم نزاع مع اي مهنة منظمة، مؤاخذين الموثقين القيام بحملات الغرض منها تغليط الرأي العام، على حد قولهم.
جاء ذلك ضمن الندوة الصحفية التي عقدتها الجمعية المغربية للعدول الشباب يوم الجمعة 13 مارس 2020 بالدار البيضاء، حيث تم تسليط الضوء على الملف المطلبي، في شقه المتعلق بوزارة العدل، "حيث لم نلمس أي تجاوب من الوزارة مع مطالب التوثيق العدلي"، يقول الكاتب العام للجمعية، مضيفا "وهذا ما يجعلنا نخوض معركة احتجاجية حتى الاستجابة لمطالبنا".
وأوضح عبد الرزاق بويطة، الكاتب العام للجمعية المغربية للعدول الشباب، أن قرار العدول القاضي بخروجهم للاحتجاج، هو تعبير عن حالة عدم الرضى عن الواقع المهني وعدم التعاطي الجاد مع مطالب العدول بالجدية المطلوبة وانعدام الشفافية من طرف الوزارة الوصية وعدم اعتماد المقاربة التشاركية في تدبير الشأن المهني، وهو ما فهم منه العدول عدم معاملتهم بالاحترام اللازم والاعتبار لمطالبهم بالجدية اللازمة.
وشدّد عبد الرزاق بويطة، الكاتب العام للعدول الشباب على ان التوثيق العدلي جزء من الهوية المغربية، وعنصر استقرار امني واجتماعي، ومرتبط بالسيادة الوطنية من حيث توثيق عقود البيعة مع الملوك العلويين، كما انه عنصر استقرار لإثبات النسب وتأمين المعاملات المالية والعقارية خصوصا في جانب المواريث، فالوثائق العدلية هي أساس الرسوم العقارية.
ولأن التوثيق هو عنصر للاستقرار، نددت الجمعية بما اعتبرته تشتيتا لهذه المهمة بين العدول والموثقين والمحامين، داعية إلى أن المصلحة العامة هي المحدد الرئيسي لمرفق التوثيق..